الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

22aout03

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
  4 ème année, N° 1189 du 22.08.2003
 archives : www.tunisnews.net
الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين: تأجيل النظر في قضية الصحفي و السجين السياسي السابق  السيد عبد الله الزواري ليوم 2003/8/29
إسلام أون لاين: تونس.. رواج تجارة السحر والشعوذة
معزّ: نعم للمصالحة ولكن...
علي أحمد : إلـى أحرار الرأي فـي تونس
د. رفيق عبد السلام : هل هي أزمة ثقافة أم أزمة واقع؟
صبحي حديدي: الدولة الرأسمالية المعاصرة والتاريخ الذي انتهى وما انتهى
القدس العربي: قراءة في كتاب يد الله لجريس هالسل
Angola Press: Un journaliste en grève de la faim pour réclamer sa libération
Human Rights Watch: Tunisia: Release Journalist Now
Fathi Jerbi: Me Maatar (avocat de A Zouari) malmené devant la prison de Harboub
Yahyaoui Mokhtar: Un pays malmené
CADH: Haytham Manna rentre à Damas
Omar Khayyâm: Une secte qui dérange

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 

المجلس الوطني للحريات بتونس

في إطار الحملة الوطنية من أجل العفو التشريعي العام ، أصدر المجلس الوطني للحريات بتونس في موفى شهر جوان  2003، قائمة تضم 580 آسما لسجناء الرأي الذين لا زالوا قيد الإعتقال في السجون التونسية، تنشرها "تونس نيوز" لقرائها على عدة مرات.

من هم سجناء الرأي؟ (411 - 420)

ملاحظات عن الحالة الاجتماعية أو الصحية ...

السجن

الاعتقال

العقوبة

مقر سكن العائلة

الميلاد

الاسم

الترقيم

 
 
 
 
 
 
محسن الطرابلسي

411

 
 
1991
 
المحمدية تونس
 
محسن الريف

412

 
 
 
 
قابس
 
محمد البلطي

413

 
 
1997
11 سنة
حي فطومة برقيبة تونس
1970
محمد بوعزة

414

 
 
1991
مؤبد
27 نهج ابن حمدون أريانة 71856567
 
محمد بن عون

415

ف متفقد تصرله 4 أبناء

 
 
16 سنة
الحامة قابس
1955
محمد بن رجب

416

 
 
1991
21 سنة
 
 
محمد بالشيخ

417

 تاجر
9 أفريل
1995
12 سنة
منزل جميل بنزرت
1960
محمد البرقاشي

418

 
 
 
 
9 نهج حنبعل حمام سوسة
 
محمد التريكي

419

 
 
1996
محمد الحشاني

420

 
الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين
Association Internationale de Soutien aux Prisonniers Politiques
 33 نهج المختار عطية تونس
الهاتف :    71 256 647
 
بـــــــــــلاغ
تونس في 22/8 / 2003
 
تأجيل النظر في قضية الصحفي و السجين السياسي السابق  السيد عبد الله الزواري ليوم 2003/8/29
 

مثل  صباح اليوم الجمعة 22/8 / 2003 الصحفي و  سجين الرأي السابق عبد الله الزواري على محكمة ناحية جرجيس بحالة ايقاف لمقاضاته من أجل من أجل مخالفة  الواجبات المتعلقة  بالمراقبة الإدارية طبقا لاحكام الفصل 150 من المجلة الجنائية و ذلك بحضور الاساتذة عبد الوهاب معطر عن الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين و محسن ربيع و صلاح الوريمي. و قد طالب لسان الدفاع بتأخير القضية لتمكينه من الاطلاع و اعداد وسائل الدفاع مع طلب الافراج عن السيد الزواري . و قد قرر حاكم الناحية تأخير النظر في القضية ليوم الجمعة 2003/8/29 مع رفض مطلب الافراج ...
 والجمعية تطالب الجمعية بإيقاف التتبعات الجارية ضد السيد عبد الله الزواري و الإفراج عنه فورا  كما تطالب برفع المضايقات المسلطة عليه لمنعه من ممارسة الحقوق التي يكفلها الدستور و القوانين ..

عن الجمعية
الرئيس
الاستاذ محمد النوري
 
 
Un journaliste en grève de la faim pour réclamer sa libération


 

TUNIS, 22 août - Un journaliste tunisien, Abdallah Zouari, libéré en 2002 après 11 ans de détention et arrété de nouveau le 17 août, observe depuis son arrestation une grève de la faim pour réclamer sa libération, a annoncé vendredi à l`AFP l`ancien mahistrat Mokhtar Yahyaoui.

Arrété à Ben Gherdane (sud tunisien), le journaliste s`est vu reprocher une +infraction à une mesure de contrôle administratif+ á laquelle il était soumis.

Le juge dissident Yahyaoui, -révoqué après avoir dénoncé le fonctionnement du système judiciaire en Tunisie-, avait assisté à l`arrestation du journaliste.

"Abdallah Zouari a comparu vendredi devant un tribunal de Zarzis (sud) mais il a refusé de répondre à toutes les questions et de signer tout document", a indiqué l`ancien juge Yahyaoui.

"Ses avocats ont plaidé pour sa libération provisoire mais le tribunal a refusé et renvoyé l`affaire au 24 août ", a ajouté Mokhtar Yahyaoui, précisant que M. Zouari entendait poursuivre sa grève de la faim.

Abdallah Zouari, 46 ans, collaborateur de l`hebdomadaire Al Fajr (l`Aurore) avait été arrété en 1991 et condamné à 11 ans de prison dans le cadre des procès intentés contre les dirigeants du mouvement islamiste Ennahda (interdit).

Elargi en juin 2002, il a été de nouveau emprisonné en août 2002 durant huit mois pour "non respect d`une mesure de contrôle" à laquelle il était astreint.

Sorti de prison, il avait engagé un recours en justice contre un arrété du ministre de l`Intérieur fixant sa résidence à Khariba-Hassi (extrême sud-est tunisien) alors que sa famille vit à Tunis (nord).

En juillet dernier, le journaliste avait de nouveau été condamné à quatre mois de prison à Zarzis pour "diffamation". Il avait nié avant d`interjeter appel de ce jugement.

Les autorités tunisiennes dénient le statut de journaliste à Aabdallah Zouari et le taxent de "terroriste". "Il n`a jamais détenu de carte de presse (et) était avant tout l`un des dirigeants de l`organisation terroriste Ennahda", ont-elles affirmé.

La Ligue tunisienne pour la défense des Droits de l`Homme (LTDH) dénonce le "harcélement continu et les procès uniques entrepris contre Abdallah Zouari", dans un communiqué signé de son président, Me Mokhtar Trifi.

Elle demande sa libération ainsi que le respect de son droit au travail, à la libre circulation (...) et rappelle la néccessité de la promulgation d`une loi d`amnistie générale" en Tunisie .

(Source: Angola Press, http://www.angolapress-angop.ao/noticia-f.asp?ID=198996)

 

 

 


COMMUNIQUE DE L’ONG AMERICAINE “HUMAN RIGHTS WATCH ” A PROPOS DU JOURNALISTE TUNISIEN ABDALLAH ZOUARI
 
For Immediate Release: 
Tunisia: Release Journalist Now 
 


(New York, August 22, 2003) – The Tunisian government should release journalist Abdullah Zouari immediately and unconditionally, Human Rights Watch said today. Zouari was arrested after he assisted a Human Rights Watch research mission in the south of Tunisia.
 
Zouari, currently in Harboub prison, has faced constant harassment since he completed an 11-year prison sentence in June 2002. The original sentence included an additional five years of  “administrative control,” and after his release the Ministry of Interior ordered him confined to the town of Zarzis in a remote southern region far from his family in Tunis. Zouari’s appeal of that order is still pending.
 
Zouari was arrested on August 17 in Ben Guerdane, a market town near Zarzis. He is scheduled to appear before the cantonal judge on Friday, August 22, on charges of leaving Zarzis without obtaining police permission. But that does not appear to be the only reason.
 
Although police had reportedly warned him not to contact foreign media and rights workers, in early August, Zouari helped a Human Rights Watch researcher visiting southern Tunisia meet with victims of rights abuses. Their movements were monitored by men in plainclothes who were apparently police.
 
“The real reason for Zouari’s arrest is his unflagging determination to fight for his own rights and the rights of others,” said Hanny Megally, executive director of the Middle East and North Africa Division of Human Rights Watch. “Any Tunisian who dares to criticize the lack of political freedoms under President Ben Ali knows to expect harassment or worse, but the risk is doubled for a former political prisoner. Abdullah Zouari must be released from prison and allowed to live and work where he wishes, and to speak without restriction.”
 
Zouari wrote for Al-Fajr, a now-defunct publication linked to the banned Nahdha (Renaissance) party, and served 11 years in prison for “membership in an illegal organization.” He was released in June 2002, but convicted again two months later and sentenced to eight months in prison for violating his administrative control order. Zouari served only two months of that sentence before his release in November 2002 for “humanitarian reasons.” 
 
Last month, Zouari was convicted and sentenced to four months in prison for “libel” after a dispute with the owner of an Internet café who Zouari said denied him entry. Zouari has appealed that decision also.
 
For more information, please contact:
 
In Washington D.C., Joe Stork: +1 202 612 4327
In Brussels, Vanessa Saenen: +322-732-2009
RAP 21
Le Réseau Africain pour la Presse du 21ème siècle
Newsletter No 25/2003
=================
7
LIBERTÉ DE LA PRESSE :
- Alertes du continent

Afrique du Nord
============
- En Tunisie, Abdallah Zouari, un journaliste du journal "Al-Farj", a été arrêté le 17 août par des policiers en civil. Selon certains rapports, Zouari serait accusé de "violation d'une mesure de contrôle administratif" et aurait été incarcéré. Il venait de purger une peine de 11 ans de prison et vivait à présent dans la ville de Midnine loin de sa famille.
- En Algérie, six quotidiens indépendants ont été suspendus le 18 août. Des raisons commerciales ont été invoquées officiellement pour justifier cette suspension. Le Soir d'Algérie, Liberté, El-Watan, Le Matin, El-Khabar, l'_Expression et Er-Raï, ont été notifiés de cette décision la semaine dernière et mis en demeure de régler leurs dettes aux imprimeries d'état sous peine de suspension.
 
 
source: Bulletin d'information disponible aussi sur: http://www.rap21.org
RAP 21 est un programme de l'Association Mondiale des Journaux/World Association of Newspapers (AMJ/WAN)
 
(Source Message envoyé par M. Abdel Wahab Hani)
Me Maatar (avocat de A Zouari) malmené devant la prison de Harboub
 
par: Fathi Jerbi
Tunis le 22 août 2002
 
 
Nous informons l'opinion national et international que Maître Abelwaheb Maatar, bien qu'il est muni d'une autorisation du juge lui permettant de rendre visite au prisonnier politique à 16 heures en la personne de Abdellah Zouari, le directeur de la prison de Harboub , le dénommé badis ejlidi l'a fait attendre pendant des heures à l'intérieur de l'enceinte de la prison pour finalement lui notifier que selon les injonctions provenant de... ( les fameuses TAALIMAT) , il ne pouvait pas en tant qu'avocat voir son client et qu'il doit exécuter ces injonctions par peur pour sa  khobzat (son gagne pain). Ne pouvant pas accepter, en tant que homme de loi, cet arbitraire et cet abus de pouvoir, Maître A. Maater, a tenu bon à faire respecter son droit inaliénable: celui de voir son client. La réponse était comme à l'accoutumée en Tunisie celle de la force. Ainsi Maître A. Maater a été malmené, sa chemise déchirée et subissant d'autres dégats.

Tunis le 22 août 2002
 
Un pays malmené

Par Yahyaoui Mokhtar
 
Me Abdelwahab Maatar vient de subir le sort de tout ceux qui s'entêtent encore aujourd'hui en Tunisie à espérer que la loi peut encore être respectée. Muni d'une autorisation dûment signée par l'autorité compétente pour rencontrer son client détenu injustement au prison d'El houareb et présent au rendez vous devant la prison avant l'heure par précaution. Il a du attendre des heures avant d'être prié de renoncer avant d'être malmener pour finir éjecté dehors par les gardiens du prison transformés en videur à la solde d'une autorité qui décide en dehors de la légalité et dont on ne connaît que ses méfaits et ses atteintes répétées à nos droits et a nos libertés.
Il m'a appeler juste quelques instants avant que son téléphone ne soit coupé pour m'informer de la situation et depuis la ligne ne sert plus au lieu du son on a cette inscription: " Ligne avec limitation" ne cherchez plus personne ne peut plus le joindre ni me joindre ni joindre tout ceux qui s'intéressent a comprendre ce qui c'est passé et sont restés toute cette journée accroché a une fausse illusion qu'on peut défendre un ami injustement puni.
Ils veulent nous contraindre à lâcher, à désespérer et à laisser tomber. Menaces, intimidations, persécutions et si on tient encore on finira tabasser comme lui avant d'être jeté au fond d'un prison pour une fausse accusation comme son client.
Ils peuvent censurer la loi, ils peuvent asservir à leurs ordres tous les magistrats, ils peuvent transformer les prisons en dépôts pour leurs opposants. En nous laissant sans droits ni libertés  ils ne font que s'enfoncer plus et plus encore dans le discrédit et l'infamie de l'arbitraire. De notre part notre résistance n'est plus seulement par conviction : C'est un

DEVOIR.
اللجنة العربية لحقوق الإنسان و منظمة العدالة الدولية
JUSTITIA UNIVERSALIS  & ARAB COMMISSION FOR HUMAN RIGHTS
COMMISSION ARABE DES DROITS HUMAINS


Haytham Manna rentre à Damas

Suite à la décision gouvernementale de rétablir les droits politiques et civiques de Haytham Manna [Porte-Parole de la Commission arabe des droits humains(Paris), membre de la direction de Justitia Universalis (La Haye) et coordinateur du Bureau International des ONGs Humanitaires (Genève)], notre collègue va se rendre demain Samedi en Syrie après 25 ans d’exil.
Nos ONGs profitent de cet événement pour féliciter les parents, la famille et les ami(e)s de notre collègue qui ont beaucoup souffert de son absence et de ses choix de défenseur des droits humains.
Considérant l’exil forcé une violation grave des droits humains les plus élémentaires, nous sommes en droit d’attendre des autorités syriennes une décision courageuse rétablissant le droit de retour à chaque citoyen(ne) syrien(ne).
 
Background : Poursuivi  pour ses activités politiques pacifiques en 1976, Haytham Manna a quitté clandestinement la Syrie le 27/04/1978, l’année où il demande l’asile politique en France.
Il a étudié la médecine (en Syrie et en France) et les sciences sociales. Docteur en anthropologie de l’EHESS (Paris), il est l’auteur de 26 livres (en arabe, français et anglais) parmi lesquels « la petite Encyclopédie des droits humains ».
Manna, qui considère les ONGs comme l’expression du plus important phénomène sociétal au 20ème siècle, est membre de direction de près de 129 ONGs pour la défense des droits humains en général, des groupes vulnérables, de la paix et du droit à l’environnement.
Ancien Vice-Président de la Fédération Internationale des Ligues des droits de l’Homme, il a co-fondé en 1998 la Commission Arabe des Droits Humains dont il est le Porte-parole.
 
 
 
Paris, La Haye, Genève le 22/08/2003
FLASH INFOS

Alerte virus-Police d'information - Tunis.

Alerte à tous
Un virus est en train d'etre envoyé à partir de ma boite dans un document attaché au format pif. Il semble que ce soit ce genre de virus:"The attachment document_9446.pif contained the virus W32.Sobig.F@m...
and could NOT be repaired."
Je ne suis pas l'expéditeur de ce courrier, c'est la police de l'information qui use de ce procédé abject.
Je vous prie d'etre vigilants et de jeter le courrier à la poubelle sans l'ouvrir et de vider la poubelle ensuite. Il risque de provoquer des dégats importants sur l'ordinateur qui le recoit.
Sihem Bensedrine

Ariana : Législatives partielles
Des législatives partielles se dérouleront dimanche 7 septembre prochain à la circonscription de l'Ariana pour élire un député au siège de Mme Neziha Zarrouk qui a été nommée ambassadrice au Liban.
Trois candidats se présentent à ces élections dont la campagne électorale débutera ce samedi et sera clôturée le 5 septembre. Mme Saloua Mohsni du Rassemblement constitutionnel démocratique (RCD) ; M. Hassen Litaïem du Mouvement des démocrates socialistes MDS et M. Said Hani, candidat indépendant.
 
(Source : Le portail www.bab-el-web.com, d’après Le Renouveau du 22 août 2003)

 
Festival de la vigne : Tournée des ducs à Grombalia
Dans le cadre de la 44ème édition du festival de la Vigne qui se déroule, cette année à Grombalia, du 23 au 30 août, trois journées touristiques, baptisées Rallye des caves, les 24, 26 et 28 courants, ont été inscrites au programme et comprendront la visite d’unités de production de vin de la région. Ces visites, encadrées par les organisateurs, démarreront à 9h00 au départ de la mairie. Elles conduiront dans des caves où l’accueil sera assuré par les viticulteurs qui, après présentation de leurs produits, offriront une dégustation de ces produits.
 
(Source : Le portail www.bab-el-web.com, d’après La Presse du 22 août 2003)
 
Indice des prix à la consommation : Augmentation de 0.3%
L'indice des prix à la consommation familiale a enregistré, au mois de juillet 2003, une augmentation de 0,3% par rapport à son niveau au mois de juin dernier. La moyenne de l'indice a, pour sa part, évolué de 1,8% au cours des sept premiers mois de l'année 2003 en comparaison avec la même période de l'année 2002.
 
(Source : Le portail www.bab-el-web.com, d’après Le Quotidien du 22 août 2003)
 
Le chiffre du jour : 10.340,5
Les exportations tunisiennes ont enregistré un accroissement de 2,6% au cours de l'année 2002 par rapport à l’année 2001 en passant de 10.091,0 MD à 10.340,5 MD, malgré une contraction au cours des premiers mois de l'année 2002, causée essentiellement par une conjoncture économique internationale récessive et les conséquences de la sécheresse sur la production des denrées agricoles destinées à l’exportation.
 
(Source : Le portail www.bab-el-web.com, d’après Le Quotidien du 22 août 2003)

 
Industrie laitière : «Le nouvel arrivé»

La campagne publicitaire a démarré en trombe. Le "nouveau ancien produit" sera incessamment commercialisé. Lui, c'est le "Lait Beldi"qui refait surface suite à un partenariat entre la SFBT et le groupe Abdennadher. Ce dernier qui a racheté l’usine Beldi à Oued Ellil, va commercialiser le produit de cette unité industrielle sous son ancienne appellation et cela différemment des produits "Mamie Nova".
 
(Source : Le portail www.bab-el-web.com, d’après Le Quotidien du 22 août 2003)

تونس.. رواج تجارة السحر والشعوذة

تونس- د. خالد شوكات- إسلام أون لاين.نت/ 22-8-2003

يبدي التونسيون في السنوات الأخيرة اهتماما كبيرا بأعمال السحر والشعوذة والتنجيم، وتخصص الصحف التونسية حيزا كبيرا من صفحاتها لنشر إعلانات أولئك العرافين الذين يدّعون القدرة على معرفة الحظ ومعالجة الأمراض المستعصية.

ويلاحظ المسافرون على الطرق الرئيسية المؤدية للعاصمة التونسية وجود عشرات الباعة على ناصيتي الطريق، يعرضون على المارة بضاعة من نوع خاص، لم تكن معروفة لدى المستهلكين حتى بداية عقد التسعينيات، فقد اعتاد كثير من التونسيين في السنوات الأخيرة على شراء حرباء حية، لقتلها وتجفيفها ثم تعليقها على مداخل البيوت أو داخل الغرف، اعتقادا منهم أنها تذهب عنهم شرور العين وتقيهم من الحسد!

ويشار إلى أن السلطات التونسية انفردت على الصعيد العربي بالترخيص للعرافين والمنجمين ومدعي القدرات الخاصة، للعمل بصفة شرعية، وتسجيل أنشطتهم في سجلات الغرف التجارية، والسماح لهم -بالتالي- باستعمال وسائل الدعاية والإعلان للترويج لبضاعتهم ودعوة المستهلكين للوقوف على "خوارقهم"، وذلك خلافا لما كان سائدا حتى أواخر الثمانينيات، حيث كان القانون يحظر هذا النوع من الأعمال ويعاقب عليها.

قبلة العرافين

وتذكر مصادر مهتمة بالقضية أن تونس تحولت بسبب قوانينها الجديدة إلى قبلة لعدد كبير من العرافين والسحرة والمشعوذين، الذين يعلنون عن أنفسهم غالبا كـ"معالجين روحانيين"، ويتلقب كثير منهم بلقب "أستاذ"، ويسعون إلى الإقامة في البلاد على وجه دائم أو بشكل مؤقت، وتقديم خدماتهم بشكل منفرد أو بالتعاون مع زملاء محليين.

وترى تلك المصادر أن العرافين والروحانيين المغاربة يتقدمون نظراءهم الأجانب، سواء من حيث العدد أو الشهرة.

ويشير إعلان متكرر في الصحف التونسية إلى أن "مولاي الشريف (فلان) المغربي، يكتشف الحظ على الطريقة المغربية في الزواج والحب والصحة والمال، باعتباره أشهر عراف مغربي".

وخلافا لما ينص عليه المنشور (القانون) 108 التونسي ذائع الصيت، الذي يحظر ارتداء الحجاب باعتباره "زيا طائفيا"، فإن عددا كبيرا من الصحف التونسية لا تجد حرجا في نشر صورة من الحجم الكبير "للفلكية" (فلانة) المحجبة مع إعلان مصاحب يقول إنها قادرة "من خلال البحث في ملامح الوجه على كشف أدق أسرار المستقبل".

كما يمكن أن تجد إعلاناً تونسياً يشير إلى أنه بمقدور الراغبين في الاستفادة من القدرات الفلكية الخاصة لأحد العرافين أن يتصل به على رقم هاتفي ذي صبغة تجارية.

ولا يجد قارئ الصحف التونسية عناء في اكتشاف أن الإعلانات الخاصة بالعرافين والروحانيين، تشكل الجزء الأكبر من المجال الإعلاني المنشور في الصحافة، وخصوصا تلك التي تروج لأرقام هواتف تجارية تمكن الراغبين -حسب ما تذكر- من إجابات عن أسئلتهم الخاصة بالحظ والمستقبل.

ومن بين الصحف التي نشرت هذه النوعية من الإعلانات مؤخرا صحيفة "الصريح" اليومية المستقلة في عددها الصادر 12-8-2003 وصحيفة "أضواء" الأسبوعية المستقلة في عددها الصادر الثلاثاء 19-8-2003 وصحيفة "الشروق" اليومية المستقلة في عددها الصادر الخميس 21-8-2003.

الأمراض المستعصية

وتظهر الإعلانات المنشورة في تلك الصحف أن سوق العرافين والروحانيين المتخصصين -حسب زعمهم- في معالجة أعمال السحر والأمراض المزمنة رائج في أوساط التونسيين الذين يتجه عدد كبير منهم إلى هذه الفئة من مدعي القدرات الخاصة عندما يعجز الطب العادي عن تقديم علاج لهم.

ويحرص هذا النوع من العرافين والروحانيين خلال إعلاناتهم على إظهار مواصفات خاصة بهم، يتميزون بها عن زملائهم في المهنة، حيث يحرص أحدهم على التذكير بعضويته في "الاتحاد العالمي للفلكيين المنجمين"، في حين يتشبث آخر بالتأكيد على خلفية دينية عميقة، من خلال التذكير بأنه يعالج بواسطة القرآن الكريم فحسب، أو من خلال اتخاذ لقب "الحاج" صفة مصاحبة لاسمه.

زبائنها رؤساء وملوك !

وبحسب العرافة التونسية "الحاجة حبيبة" -التي تمتلك مكتبا في كل من تونس وباريس- فإن الإقبال على العرافين والمنجمين لا يقتصر على أبناء الطبقات المتوسطة والفقيرة، بل إن عددا كبيرا من الأغنياء والمشاهير ورجال السياسة والفن، لا يجدون حرجا في طلب العلاج لمشاكلهم لدى مدعي القدرات الخاصة.

وتقول الحاجة حبيبة لشبكة "إسلام أون لاين.نت" الجمعة 22-8-2003: "إن الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا ميتران، وعددا كبيرا من السياسيين والفنانين المشهورين، كانوا من زبائنها، وإن وزراء وأمراء ونجوما ورجال أعمال يترددون عليها بانتظام، وهم مقتنعون تماما بقدرتها على مساعدتهم وشفائهم، كما أن فنانا مصريا مشهورا قد شفي من إدمانه المخدرات بفضل رعايتها".

وتؤكد العرافة التونسية المشهورة -التي ذكرها ميتران في مذكراته- أنها تستقبل يوميا قرابة 50 شخصا، يأتون طلبا لعلاجها، وأنها تأخذ مقابل خدمتها 30 يورو (ما يقارب 35 دولارا) للزيارة الواحدة، بالإضافة إلى ثمن الدواء غير الخاضع للتخفيض أو المساومة، والذي غالبا ما يكون أعشابا ومواد مستخرجة من الطبيعة.

وتزعم الحاجة حبيبة أنها "تخرجت من كلية الإيمان بالله تعالى" وأنها تعالج بالقرآن والأعشاب، وأن "لديها المقدرة -بفضل الله- على الكشف عن أسرار الماضي والمستقبل، وهي مقدرة شدت انتباه الصحافة الفرنسية إليها، ودفعت صحفا شهيرة إلى نشر مقالات مطولة عن قصص طريفة كانت طرفا فيها".

العقم والعنوسة

وتقول "أم علي"، ربة بيت: "إنها كانت قد تأخرت في الحمل، وإن زوجها عرضها على طبيب مختص، وصف لها العديد من الأدوية، غير أن العلاج لم يجد معها، ورافقتها أمها إلى إحدى العرافات الشهيرات في منطقتها، فوصفت لها علاجا تسبب في حملها بعد فترة بسيطة"، على حد زعمها.

وتدعي أم علي "أن ما جرى لها مع العرافة جرى مع كثيرات أتينها يعانين من عقم استمر عشرين عاما لدى بعضهن، ونجحت في شفائهن لأنها على بركة عظيمة، في حين فشل الأطباء في معالجتهن".

وتقول "مبروكة"، فتاة عزباء ترددت على أكثر من عراف ومنجم: "لقد خطبت ثلاث مرات، وفي كل مرة تفشل الزيجة ويهرب الخاطب متعللا بأسباب لا علاقة لي بها، وقد أكد لي الأقارب قبل الأباعد أنني منحوسة وأن علي أن أطرد النحس عني".

وتضيف مبروكة: "لقد نصحتني صديقة لي بالتوجه لأحد العرافين ذاع صيته في المدينة، وكانت هذه تجربتي الأولى، التي تكررت عدة مرات فيما بعد، وكلما تقدم بي السن زادت الضغوط النفسية علي ودفعتني أكثر إلى البحث عن حل لمشكلتي لا يمكن أن ألتمسه عند الأطباء".

العرافون ملعونون

وكان الدكتور علي محيي الدين القره داغي أستاذ الفقه بجامعة قطر قد قال في فتوى منشورة بشبكة "إسلام أون لاين.نت": "لُعن العرافون والمنجمون، وحرم الإسلام كل أنواع الشعوذة والطلاسم ونحوها. ومحاربة الخرافة والشعوذة واجب إسلامي يدخل في صميم عقيدتنا".

ويقول الأستاذ الدكتور محمد البهي، من علماء الأزهر في فتوى أخرى: "لا قول المُنجِّمين، ولا خبر العرَّافين يكشف عن غَدِ الناس ومستقبلهم؛ إذْ علم ذلك لله وحده".

فراغ روحي

ويرجع الدكتور ثابت بن منصور، الباحث في مركز تابع لوزارة الصحة العمومية التونسية استفحال ظاهرة العرافين والروحانيين إلى سببين رئيسيين: "الأول العولمة وانعكاساتها الضارة بالنسيج الاجتماعي ومنظومة القيم الأخلاقية داخل المجتمع التونسي، والثاني ضعف الوازع الديني، حيث تراجعت مكانة الدين في الحياة الاجتماعية التونسية خلال العقد الأخير، جراء عوامل عديدة".

ويعتقد الباحث التونسي أن "غالبية المترددين على العرافين والمشعوذين، إما من أبناء فئات اجتماعية فقدت توازنها الاقتصادي جراء ضغط المتغيرات الكبرى التي جرت في السنوات الأخيرة، أو من فئات وشرائح اجتماعية افتقدت الدين كموجه أخلاقي ومصدر رئيسي لاتخاذ المواقف في مثل هذه القضايا".

ويذكر الدكتور بن منصور "أن غالبية زبائن العرافين والروحانيين -على سبيل المثال- هم من النساء الراغبات في الزواج، والباحثات عن شريك حياة في مجتمع ارتفعت فيه نسبة العنوسة إلى حد كبير غير مألوف من قبل، وذلك بسبب غلاء المعيشة وتراجع المقدرة الشرائية للفئات الشابة التي تعاني من البطالة من جهة، وتفتقد الوازع الديني من جهة أخرى".

ويعتقد الباحث التونسي "أن الترخيص القانوني الذي تمنحه السلطات لمدعي المعرفة بالروحانيات والتنجيم من جانب، واستمرار ضعف أداء المؤسسات الدينية من جانب آخر، قد قادا إلى استفحال الظاهرة اجتماعيا، وأن المعالجة تكمن بالأساس في التماس حل للسببين المذكورين".

 (المصدر موقع إسلام أون لاين.نت بتاريخ 22 أوت 2003)

 

نعم للمصالحة ولكن...

بقلم: معزّ

 

تحية أولى إلى الدكتور خالد الطراولي لأخلاقه العالية وجرأته على الحديث في هذا الموضوع بكل إيمان وروحانية، وتحية أخرى له لمعالجته  هذه القضايا من زاوية جديدة لم نراها في السياسة دائما، فإدخاله للزاوية الأخلاقية والروحية في السياسة يمثل إضافة جديدة لم نتعود عليها عند السياسيين، وأنا من المتابع لكتابات الدكتور وقد لاحظت عنده دائما هذا البعد الذي يغيب عندما نتحدث عن السياسة والنشاط السياسي، والذي يسعدني كثيرا أن أسمعه و أن أقرأه لأنه تعبير عن قراءة أخرى وفهم آخر للسياسة حتى نخرجها من االمستنقعات والمزايدات الرخيصة

أما عن المبادرة فبالرغم من تقبلي لها ولأنها تمثل نقلة جديدة في العمل السياسي التونسي، إلا أني أحب أن أعطي بعض الأسئلة والملاحظات ورجاء من الدكتور وقد عرفنا منه أخلاقه العالية أن يفتح صدره لها

-ما هو رأي حركة النهضة في مبادرته  وقد سمعت من بعض الناس أنه مستقل ولا ينتمي إلى أي حزب

-ماذا لو أن هذه المبادرة لم تتقبلها السلطة ورمتها في سلة المهملات

-بالرغم من أن الطلبات تظهر أنها تدخل في مشروع متكامل من سياسي وحقوقي وأنا أحييه على هذه الشمولية إلا أن ما يقوله الاسلاميون يبدو أقل من ذلك ورغم ذلك فالسلطة لم تقبله فعلى أي منطق ستقبل هذه المبادرة

-لماذا  لايقع تعميم مقترحه الجميل في التمثيل في الانتخابات التشريعية بالثلث والغياب الكامل في الرئاسيات على كل الحركات الاسلامية ويقع التنظير له في مشروع نظري كبير لاني أرى أن هذا يجعلها واقعية ويبعد عنها التظخم الغير مفيد والغير معقول ويسقطها في المواجهات.


 
إلـى أحرار الرأي فـي تونس
 شعر علي أحمد 

يا أحرار الرأي ثوروا عالـجـمود    ولا ترتضوا غيـر العُلـى درب الصعود

شرط الـحياة فسـحة صراع بلا حدود   وصـحة عقيدة مركّز عليها الوجود

وإيـمان بالله ما بـيقبل ردود      وعقل إنسان واعـي بعدلو يسود
وقوة إرادة حقها تـنـتـصر      وتـحطم الأصـنام وتدك القيود
*******************
يا أحرار الرأي سيـروا للـحياة          ولا تستـنيموا لعيش فيه العزّ مات
نفوس العزيزة الصامدة بـحزم وثبات        وحاملة من الكُبـر مـحمود الصفات
بتـتسابق على حـمل غالـي الـتضحيات      وبتـحقق بفعل الإرادة المعجزات
وبتفرض على الـتاريـخ تسطيـر الـحروف       العمر وقـفة عزّ بـمجال الـحياة
******************

إيـمانكم سلاح الفكر بأيدكم        قوة جـهاد وتضـحية بـيزيدكم
عن عزمكم ما فـي حدا بـيعيدكم       وعن هدفكم السـجن ما بـيحيدكم
للعدل دينكم بـبـريـدكم       وبالعمل ثـبّتوا شرف تـخليدكم
عيدكم عيد الـحرية الغاليـة         كل يوم وكل ساعة عيدكم

*******************
      علي أحـمد

UNE SECTE QUI DERANGE

 
par Omar Khayyâm

Pendant l'été 2001 est apparue à Tunis une secte secrète et discrète. Mais elle n'a pas échappé à l'œil vigilant des Renseignements Généraux Tunisiens.Lorsque les indicateurs du Ministère de l'Intérieur commençaient à délivrer leurs premiers rapports sur cette secte, les officiers de la Sûreté ont cru qu'il s'agissait d'une blague de mauvais goût ou d'une opération d'intoxication ourdie par un service ennemi.

Leur enquête ne laisse pourtant aucun doute. Cette secte non seulement existe, mais ses adeptes sont plus nombreux qu'on le croyait au début. Je ne suis pas encore arrivé à connaître le vrai nom de cette étrange confrérie, mais on peut pour le moment lui donner le nom provisoire " secte benalo-alaouite".

Commençons par résumer les dogmes de cette secte politico-religieuse. Les benalo-alaouites croient que Zine El-Abidine Ben Ali est le douzième Imam caché et de ce fait il est la réincarnation vivante du Prophète et de Ali. Il est le calife de Dieu sur terre jusqu'au jour du jugement. Ils croient que Ben Ali est immortel et invulnérable. Il va unifier le monde arabo-afro-islamique sous sa bannière et créer le dernier empire islamique avant la fin du monde.

La secte benalo-alaouite trouvent des signes évidents qui corroborent leur croyance. Ils parlent des Sept Signes Cachés ( d'ailleurs leur chiffre magique c'est le sept):

- Zine El-Abidine est le prénom de l'arrière-petit-fils de l’Imam Ali .

- Le nom de famille Ben Ali n'est pas une coïncidence. Il contient déjà le nom de Ali, le 4ème calife après la mort du Prophète.

- Ben Ali se peint les cheveux comme le Prophète.

- Il est analphabète comme Mahomet.

- Il n'a pas de fils et n'a eu que des filles exactement comme le Prophète de l’Islam.

- Sa nourrice s'appelle Halima (comme celle du Prophète.)

- Son nom contient onze lettres en arabe. La douzième lettre manquante est le symbole secret de l'Imam caché ( « le douzième imam caché » selon la tradition chiite).Les benalo-alaouites croient que Ben Ali est infaillible (معصوم) et que s'opposer à lui c'est en vérité s'opposer à la volonté de Dieu. Pour eux ceux qui s'opposent à Ben Ali ne sont pas seulement des mécréants, mais aussi des criminels à éliminer physiquement.

Le benalisme extrême de cette secte embarrasse les services de sécurité tunisiens. Peut-on arrêter des gens parce qu'ils croient fermement en Ben Ali et déclarent qu'il est éternel ! Les laisser agir à leur guise est aussi dangereux que l'interdiction pure et simple de la secte. C'est un vrai casse-tête. L’imam Ben Ali est lui-même partagé entre l’amour de ses amoureux et la realpolitik qui le pousse à inviter ces intégristes zélés à mettre de l’eau dans leur vin.

Omar Khayyâm


P.S. Ce texte a été écrit et publié il y a deux ans lorsque les "lèche-botte" ont commencé à envoyer des lettres ouvertes à Zaba, l'invitant à rester le capo éternel de Zabanostra, la fameuse organisation mafieuse dont les principes peuvent être résumés en trois lettres: NCH (Népotisme, Corruption, Humiliation).
 
( Source: le forum de TUNeZINE 22-08-2003 22:10)

 

هل هي أزمة ثقافة أم أزمة واقع؟


بقلم: رفيق عبد السلام (*) 
 
ثمة وجهة غالبة على قطاع واسع من رجال الفكر والسياسة في العالم العربي تميل إلى إرجاع أزمة العرب الراهنة، وما يعانونه من مظاهر العطالة والعجز إلى أسباب ثقافية وفكرية، وقد ينتهي الأمر بالبعض إلى تنصيب محاكمات قاسية إلى منظومة القيم الثقافية ومجموع الخبرة التاريخية العربية والإسلامية، فبموجب هذه الرؤية نحن العرب أمة متخلفة لأن بنياتنا الثقافية عاطلة، وآليات اشتغال عقولنا مصابة بالجمود والانغلاق، أما تاريخنا فهو تاريخ كالح السواد، تاريخ الايماء والعبيد واستبداد الحكام والطغاة، وقطع الأيادي وجلد الظهور، وليس ثمة أمل في دخول العالم الحديث إلا بفك العلاقة الجذرية بهذا "العصر المظلم". تبرز هذه التفسيرات الصورية من خلال شيوع جملة من التوصيفات للحالة الثقافية العربية من قبيل أزمة العقل العربي الإسلامي، وأزمة الوعي، وأزمة الثقافة وما شابه ذلك.
 
ومن المعلوم أن هذه التفسيرات الثقافوية تلقى رواجا واسعا في سوق المثقفين والسياسيين العرب جرياً وراء تقليد استشراقي غربي ترك تأثيراته المباشرة وغير المباشرة على الساحة الفكرية العربية، وهو تقليد يرجع سبب تخلف المجتمعات العربية والإسلامية أو ما يسميه فشلها في دخول الأزمنة الحديثة إلى ممانعة العرب والمسلمين في قبول قيم الحداثة، وفي مقدمة ذلك غياب عقلانية الرؤية، وتحررية الذاتية الفردية بسبب وطأة الإكراهيات الدينية والولاء للجماعة الدينية المغلقة، وغياب الترشيد الاقتصادي على نحو ما يبرز في رأسمالية السوق الحديثة، اما الغرب الحديث فهو قد امتلك ناصية القوة والتحكم في مصائر الشعوب والعالم لأنه قد تفوق في مجال بناه الذهنية والعقلية، وقاطع مع مواريثه التاريخية المظلمة.
 
رغم أنه لا يمكن للمرء أن ينفي بإطلاق دور الثقافة وأنظمة المعرفة في مسار تاريخ الشعوب، كما أنه لا يمكن أن يرافع عن تاريخنا الفكري والسياسي بحلوه ومره إلا أنه يبدو لي من قبيل التبسيط الساذج إرجاع نهوض الأمم أو تخلفها إلى العوامل الثقافية والفكرية، مع تجاهل العوامل التاريخية الحية الباعثة لنهضة الأمم أو المعيقة لحركتها.
 
ولعل أول الدروس التي يذكرنا بها العلامة ابن خلدون هو كون العمران البشري يتشكل في رحم التاريخ، ويتأسس على جملة من المؤسسات الفاعلة التي يتقوم بها وجوده الحي، وتبعا لذلك وجب النظر إلى قضية الوعي وأنظمة المعرفة من زاوية المؤسسات الفاعلة والمنتجة لها لا من جهة صورية الوعي أو بنية العقل المجردة، وبصيغة أوضح إذا كانت لدينا مشكلة نحن أمة العرب والمسلمين في مجال الثقافة والفكر فيجب البحث عن أسباب ذلك في مؤسساتنا المنتجة للثقافة والقيم، أي المدرسة والجامعة ومجالات البحث العلمي لا في عقولنا وبنانا الذهنية أو منظوماتنا الثقافية والقيمية، كما نه يجب النظر إلى هذه المؤسسات باعتبارها جزءا من مشكلة أوسع تتعلق بنسيج مؤسسات المجتمع وفي مقدمة ذلك مؤسسات الاقتصاد التي يقوم عليها معاش الناس وأقواتهم ومؤسسات الحكم التي تتعلق بها علاقة الحاكمين بالمحكومين وعلاقات الناس ببعضهم البعض.
 
إنه من الأولى للعرب بدل التمادي في التحليلات الثقافية التي لن تغير شيئا من واقعهم وما يرسفون فيه من مظاهر التخلف، أولى بهم التركيز على تشخيص واقعهم والعمل على تغييره نحو الأحسن والأفضل، وسيكتشفون وقتها أن ثقافتهم ومواريثهم ليست بالكل الثقيل عليهم، بل ربما تكون عاملا مساعدا على دخولهم للعالم الحديث من موقع الثقة في النفس والاجتهاد المبدع بدل التقليد الرتيب والميت.
 
إن أزمة العرب في جوهرها أزمة سياسية بنيوية، أزمة تتعلق بوضعهم الراهن من زاوية علاقتهم بأنفسهم أمة، وشعوبا وكيانات سياسية، ومن جهة علاقتهم بنظام دولي من حولهم يعمل على خنقهم وكبح حركتهم السياسية والاقتصادية. لا شك أن هناك قدرا من الأزمات و المشكلات السياسية والاقتصادية التي يشارك فيها العرب الكثير من شعوب العالم الثالث في افريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية وغيرها، بما في ذلك مشكلة التخلف الاقتصادي والتبعية السياسية ولكن ثمة خصوصية عربية إن لم تتم مواجهتها بوعي ثاقب، وإرادة ثابتة فإن العرب سيظلون يراوحون مكانهم، و ربما يزدادون تدحرجا إلى الدرجات الأدنى من السلم.
 
أول هذه الشكلات قضية التجزئة والتشرذم العربيين المعوقة لشروط التنمية والنهوض السياسي والاقتصادي، فلا ننسى هنا أننا الأمة الوحيدة من بين أمم العالم التي فرضت عليها هذه الحالة من التذرر والشرذمة القاتلة والمعوقة لكل نهوض اقتصادي واقتدار سياسي، وكيف ينتظر من كيانات هشة وضعيفة ومشرذمة، كيف ينتظر منها تحمل أعباء النهوض والدفاع عن مصالحها الاقتصادية والسياسية في عالم شديد الشراسة اتجاهها نحو مزيد من التكتل والترابط؟ كيف يمكن للعرب بأسواقهم الضعيفة والمقطعة الأوصال منافسة عمالقة الاقتصاد من حولهم؟ كيف يكون بمقدورهم بناء قاعدة علمية وصناعية متينة في الوقت الذي لا تستطيع بعض دولهم حتى تغطية نفقات التعليم في مراحله الأساسية الأولية.
 
أما المعضلة الثانية التي تواجه أمة العرب، فهي ثقل التدخل الأجنبي، والرقابة الشديدة المفروضة على المنطقة، مضافاً إلى ذلك الاحتلال الصهيوني في فلسطين والذي يطول الوضع العربي برمته، وخاصة جناحها الشرقي. صحيح أن هناك الكثير من أمم العالم وشعوبه قد فرض عليها الاحتلال والتدخل الخارجي ولكن مع ذلك تظل المنطقة العربية من أكثر مناطق العالم عرضة للتدخلات الأجنبية وإثارة القلاقل والحروب، وربما يعود ذلك إلى امتلاكها للثروة النفطية، ثم قربها من الشمال الأوروبي، مضاف إلى ذلك عوامل التاريخ والثقافة المثقلة بالصراع بين دول الشمال الأوروبي والجنوب العربي الإسلامي.
 
الخلاصة هنا أنه ما لم يجد العرب حلا معقولا ومتوازنا للتغلب على مشكلة التشرذم والانقسام الداخلي، وما لم يواجهوا قضية التدخل الخارجي بقدر من العقلانية والحزم فإنهم سيظلون قوة هامدة وعاجزة عن امتلاك المبادرة التاريخية وعن ضمان احترام أنفسهم واحترام العالم لهم، أما التفسيرات الثقافية فلن تضيف إلى عجزهم إلا مزيدا من القعود والعجز.
 
(*) باحث تونسي مقيم في لندن
 
(المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 22 أوت 2003)

 

 

الدولة الرأسمالية المعاصرة والتاريخ الذي انتهى وما انتهى


بقلم: صبحي حديدي(*)
 
ليس بالأمر العابر أن يقضي أكثر من خمسة آلاف فرنسي وفرنسية نحبهم جرّاء موجة طقس حارّ لم تدم أكثر من أسبوع. لا أحد، بالطبع، يعترض علي أطوار الطبيعة حين تقسو علي الكائن، غير أنّ الطبيعة ليست مسؤولة وحدها عن إزهاق كلّ هذه الأعداد الهائلة من الضحايا، وثمة مسؤولية مباشرة يتحملها الإنسان الذي امتلك من أسباب التكنولوجيا ما يكفي لقهر ــ أو في الحدّ الأدني السيطرة علي ــ سورات غضب الطبيعة. و الإنسان ، في الحالة التي نشير إليها تحديداً، ليس سوي الدولة الحديثة: الرأسمالية، المنتَخبة ديمقراطياً لكي تكون مسؤولة، ولكي تلعب دور راعية الرفاه والرخاء والأمن والطمأنينة.

ومصرع أكثر من خمسة آلاف فرنسي وفرنسية بسبب أيّام معدودات من المناخ الحارّ يبدو، في جانب مشروع من المسألة وقياساً علي أعداد الضحايا الأبرياء، أشبه بـ 11 أيلول/ سبتمبر أخري يشهدها الغرب المعاصر، مع فارق أنّ الضحايا الفرنسيين لم يسقطوا علي يد انتحاريي الطائرات الخارقة للأبراج، وإنما سقطوا ضحية مزيج من تعبيرات الطبيعة العشوائية وإهمال الدولة التي لا يتوجّب أن تكون عشوائية. ومن المدهش أنّ كبش الفداء الوحيد الذي قدّمته الحكومة الفرنسية، حتي تاريخه في الأقلّ، هو مدير الصحة العامة في فرنسا، والذي قدّر أنّه يتحمّل بعض المسؤولية المباشرة عمّا حدث. لا وزير الصحة استقال، ولا رئيس الوزراء اكترث بقطع إجازته في الريف الفرنسي، ولا الرئيس جاك شيراك توقف عن زيارة المتاحف والمعالم السياحية حيث يقضي عطلته السعيدة في كندا.

الطبيعة غاشمة كما يُقال لنا في سياق فلسفة معقدة طويلة عريضة، وهي صمّاء بكماء عمياء تضرب علي حين غرّة وبلا هوادة. ولكنّ هل كانت السيول أو الفيضانات أو الأعاصير هي التي أودت بحياة آلاف الفرنسيين، أم تهاون الدولة الرأسمالية الراعية في قطع إجازتها الصيفية (الطقس المقدّس في تقاليد الشغل الرأسمالية الحديثة)، والمبادرة إلي توظيف ما تملك من تكنولوجيا متطوّرة من أجل إنقاذ الأرواح البشرية (المقدّسة بدورها في الفلسفة الليبرالية الرأسمالية)؟ وهل تبطش الطبيعة بالكائن دونما أسباب يصنعها الكائن نفسه، حين يخرّب توازن عناصر الطبيعة، ويدمّر خيراتها، ويسمّم جوفها وسطحها وسماءها؟

وهذه الحكاية المأساوية الفرنسية تعيد تذكيرنا بمسألتين، بين جملة مسائل أخري: الموقف من الطبيعة والبيئة، ومصائر التاريخ في ظلّ استمرار انتصار الدولة الرأسمالية المعاصرة. ففي مؤتمر المناخ والبيئة الذي عقدته الأمم المتحدة في كيوتو باليابان، قبل ستّ سنوات، تجرّدت الجلسات علي الفور من طابعها الكوني العالمي وتركت جانباً هواجس وهموم العالم الأكبر الأفقر الأعرض غير المصنّع، وانقلبت إلي بروفة مكرورة لما كان قد جري قبل بضعة أشهر في قمّة دنفر للدول السبع المصنعة + روسيا المريضة. آنذاك مارست الولايات المتحدة ما يكفي من الخيلاء علي حليفاتها الأوروبيات والآسيويات، وطرحت النموذج الأمريكي في السياسة والإقتصاد والمجتمع والثقافة، بوصفه النموذج الكوني الأصلح والأنصع والأكثر شباباً. وبعد يوم واحد فقط، في أروقة الأمم المتحدة ومن منابر مؤتمر الأرض الثاني، مارست الولايات المتحدة الخيلاء ذاتها، مترجمة هذه المرّة إلي ما يشبه السادية البيئية.

الأرقام ما تزال علي حالها، تقريباً، منذ قمة دنفر ومؤتمر الأرض. وهي تقول إن الأمريكي يسمّم البيئة ثلاث مرات أكثر من أيّ أوروبي، وثلاثين مرّة أكثر من المكسيكي، وخمسين مرّة أكثر من أيّ مواطن من مواطني العالم الثالث. والأرقام ذاتها تقول إن إسهام الولايات المتحدة في التنمية البيئية الكونية لا يتجاوز 0.1 من الناتج القومي الإجمالي، علي العكس من تعهد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش بأنّ الولايات المتحدة ستلتزم بمعدل 0.7، والذي اعتُبر سقف الحدّ الأدني في مؤتمر ريو 1992.

وما يزال علي حاله موقف الولايات المتحدة الرافض لأي بحث في مسألة تخفيض كميات غاز ثاني أوكسيد الكربون التي تضخها الصناعة الأمريكية في الفضاء الكوني المشترك الذي يظلل البشرية جمعاء. الجديد في الموقف الأمريكي هو اقتراح التمايز الذي قدمته المندوبة الأمريكية مليندا كيمبل وكأنها تقدّم أقصي التنازلات وأصعبها وأقساها. والتمايز يعني، ببساطة، أن ما ينطبق علي دول العالم لا ينطبق علي الولايات المتحدة، التي ينبغي تمييزها عن سواها. وفي ثنايا هذه المرونة ، طرح الأمريكيون استعداد الصناعات الوطنية الأمريكية لشراء الحصص القانونية الممنوحة لدول أخري بموجب الكوتا الإجمالية لكمية غاز الكربون المسموح بإطلاقها. علي سبيل المثال، تريد الولايات المتحدة شراء حصة تنزانيا أو السنغال أو الكويت أو .. (وهذه جميعها حصص وهمية لأنّ هذه الدول ليست مصنّعة علي نحو يجعلها مضطرة إلي إطلاق غاز الكربون)، وذلك لاستخدامها كحصص أمريكية فعلية!

مَنْ كان منهم بلا خطيئة، فليرجم الأمريكيين بحجر، وبحجر ثقيل. وأن تكون أمريكا هي أمّ الخطايا، وأن تعلن علي رؤوس الأشهاد أنها ماضية في ارتكاب خطايا جديدة وربما تجديد الخطايا القديمة، أمر لا يغيّر من جوهر المعادلة التي تقول إن التفاوت بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية المصنّعة ليس أكثر من تفاوت نسبي في أرقام التصنيع والإنتاج، وبالتالي في معدّلات الإسهام في تسميم البيئة. والثابت الصريح هو أن بضاعة مؤتمر الأرض الأول في ريو 1992 ارتدّت إلي أهلها الذين تباروا في اعتلاء منابر مؤتمر الأرض الثاني في نيويورك 1997، والذين تباروا بعدئذ في مؤتمر كيوتو.

وأمّا التذكرة بحكاية نهاية التاريخ ، التي أشاعها فرانسيس فوكوياما سنة 1989، فإنّها تنبع ببساطة من حقيقة المأزق الكبري التي تعيشها الدولة الرأسمالية المعاصرة التي يُفترض أنها انتصرت نهائياً وأغلقت ملفّ التاريخ. دعوا جانباً ما يجري في العراق المحتلّ وفلسطين المحتلة، حيث لا يبدو البتة أنّ التاريخ يغفو أو حتي يأخذ ساعة قيلولة واحدة، ولنتأمل مصائر انتهاء التاريخ في ضوء هذه المأساة الفرنسية التي بين أيدينا.

وفي المقالة الشهيرة، التي استطالت بعدئذ إلي كتاب، قال فوكوياما ما معناه: التاريخ لعبة كراسٍ موسيقية بين الإيديولوجيات (عصر الأنوار، الرأسمالية، الليبرالية، الشيوعية، الإسلام، القِيَم الآسيوية، ما بعد الحداثة...)، وقد انتهي التاريخ وانتهت اللعبة لأنّ الموسيقي توقفت تماماً (انتهاء الحرب الباردة)، أو لأنّ الموسيقي الوحيدة التي تُعزف الآن هي تلك الخاصة بالرأسمالية والليبرالية واقتصاد السوق. وليس في استعارة لعبة الكراسي الموسيقية أيّ إجحاف بحقّ أطروحة فوكوياما، بل لعلها أفضل تلخيص للتمثيلات الكاريكاتورية التي وضعها الرجل لعلاقة البشر بالتواريخ، ولتأثير البنية الفوقية (الإيديولوجيا والنظام الفكري) علي البنية التحتية (الإقتصاد والنظام الإجتماعي)، وعلي ولادة إنسان لا حاجة له بالتاريخ لأنه ببساطة خاتم البشر ..

وفي الذكري العاشرة لنشر مقالته الشهيرة تلك، وبعد أن تبيّن أنّ التاريخ يغلي ويستعر لهيباً، وأنّ البشر يموتون كلّ يوم بفعل القاذفات والصواريخ والمدافع أكثر من الكوارث الطبيعية، قدّم فوكوياما تنازلاً واحداً وحيداً يخصّ تتويج التاريخ في صيغة الدولة الليبرالية الحديثة. كانت هذه الأطروحة خاطئة تماماً ، قال فوكوياما. لماذا؟ لأنّ التاريخ لا يمكن أن ينتهي ما دامت علوم الطبيعة المعاصرة لم تبلغ نهايتها بعد، ونحن علي أعتاب اكتشافات علمية ذات جوهر كفيل بإلغاء الإنسانية في حدّ ذاتها ! وفي ختام مقالة اليوبيل العاشر هذه كتب فوكوياما: إنّ السمة المفتوحة لعلوم الطبيعة المعاصرة تسمح لنا بالقول إنّ تكنولوجيا علوم الأحياء سوف تسمح لنا، وخلال جيلَين قادمَين، باستكمال ما فشل اختصاصيو الهندسة الإجتماعية في القيام به. وفي المرحلة تلك سوف تكون علاقتنا بالتاريخ الإنساني قد انتهت تماماً لأننا سوف نكون قد أبطلنا الوجود الإنساني في حدّ ذاته. عندها سوف يبدأ تاريخ جديد عابر للإنساني ..

وأمّا في الصفحات الأولي من كتابه الثاني، الثقة: الفضائل الاجتماعية وخلق الرخاء ، فقد أعترف فوكوياما بأن الهدوء الذي أعقب انهيار الشيوعية كان مريباً وخادعاً لأنه أخفي ما سينفجر من ضجيج وعجيج حول آفاق تطوّر الإنسانية (التي اختتمت تاريخها) ومعضلات إنسانها الأخير (أو خاتم البشر، للتذكير الضروري) في تقاسم اقتصاد ما بعد التاريخ. وبطبيعة الحال سكت فوكوياما عن الأشباح القومية والإثنية التي استيقظت في وجدان ذلك الإنسان ومن حوله، وأشعلت الحرائق هنا وهناك، فانشغل الإقتصاد بلملمة الأشلاء والأموات بدل رعاية الأحياء. الفلسفة المنقلبة إلي ــ أو القادمة من ــ البيروقراطية يحقّ لها ما لا يحقّ لغيرها، ولها أن تصمّ الآذان وتؤجّل القرارات وترجيء إرسال عربات المطافيء لوقف انتشار اللهيب علي الأقل.

وفصول هذا الكتاب الثاني كانت قد راهنت علي إمكانية بلوغ الرخاء من باب التعاضد الاجتماعي ـ الثقافي وليس عبر اقتصاد السوق وفتح أصقاع الأرض أمام استثمارات الرساميل العملاقة. ذلك لأن الإقتصاد الذي لا ينهض علي الثقة التلقائية وائتمان الآخر، هو اقتصاد بطيء النموّ محدود الرخاء، ولن يكون له مكان مرموق تحت شمس العالم ما بعد نهاية التاريخ. ومفهوم التعاضد الاجتماعي مركزي في هذا المعمار النظري، وفوكوياما يقسمه إلي ثلاثة سُبُل: العائلة والقرابة أوّلاً، والترابط الطوعي خارج مختلف أنماط القرابات (أواصر الدم والحزب والمنظمة والمعمل والمؤسسة) ثانياً، والدولة ثالثاً.

ثمة، في جانب آخر من المعادلة، رأس المال الاجتماعي الذي تملكه دول وتحسن توظيفه علي أساس مبدأ الثقة بين المنتج والمستهلك وبين السوق والسلعة، أو لا تملك الكثير منه دول أخري وتسيء توظيف ما تملك لصالح طغيان ولاءات أخري أدني مستوي (المؤسسة البيروقراطية، العائلة، الدولة)، أو تفتقر إليه تماماً دول ثالثة لا يشير إليها فوكوياما، وكأنه يعتبرها خارج المعادلة الكونية لهذا الاندماج السحري الناجح بين الأخلاق والسوق (وغنيّ عن القول إن اقتصادات العالم الثالث هي علي رأس هذه اللائحة).

والرجل لا يمزح البتة حين يشرح مفهوم الثقة علي مدي صفحات طويلة، بينها علي سبيل المثال قوله إن المفهوم يشمل المطمح المنبثق في إطار جماعة بشرية تتصف بالسلوك المشرّف المنتظم المتعاون، المرتكز علي أعراف مشتركة تجمع أبناء الجماعة وتصنع تلاحمهم وتآزرهم، ويمكن أن تمتد علي نطاق عريض يبدأ من قِيَم العدل الإلهي ويمرّ بالقيم العلمانية وشرائع السلوك . أو قوله، بشيء من التبسيط البعيد عن الفلسفة، إن الثقة بين السلعة والسوق هي أشبه بالثقة التي نمنحها للطبيب حين نسلمه أجسادنا دون ارتياب، وليس لدينا من ضامن سوي معرفتنا أنه أدّي قَسَم أبقراط.

أليست هذه هي الثقة التي جعلت آلاف الفرنسيين، الذين قضوا قبل أيّام جرّاء الحرّ وإهمال الدولة، يدلون بأصواتهم لتحالف الأحزاب الملتفة حول جاك شيراك، ويصنعون بالتالي الدولة التي ستهمل واجباتها تجاه أبسط حقوقهم وأقدسها (حقّ الحياة)؟ أليس بسبب تلك الثقة أنّ هذه الدولة تبدو اليوم فوق كلّ حساب، لأنها ببساطة تملك الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية؟ أهكذا تتجلي مفاهيم التعاضد الإجتماعي و ائتمان الآخر وشبكات الولاء للدولة الراعية الذي بشّر فوكوياما بانتصاره الأكيد؟ وهل حقيقة وجود نسبة ساحقة من المسنّين في عداد الوفيات الفرنسية هو استكمال ما فشل اختصاصيو الهندسة الإجتماعية في القيام به ؟
 
(*) كاتب سوري مقيم بباريس
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 22 أوت 2003)

 

قراءة في كتاب يد الله لجريس هالسل غ
(1 من 2)
أخطبوط اصولي لترويج عقيدة هرمجيدون


منتصر حمادة

قد يكون كتاب يد الله: لماذا تضحي الولايات المتحدة بمصالحها من أجل إسرائيل؟ (ہ) لصاحبته جريس هالسل من أروع من حرر حول تغلغل الأصولية المسيحية الإنجيلية في
ممارسات الإدارات الأمريكية المتعاقبة علي التحكم في الشأن السياسي هناك. وكما أشار إلي ذلك محمد السماك، مترجم الكتاب، ومترجم النبوءة والسياسة (Proghecy and Politics) لنفس الكاتبة، فإن مؤلفها الجديد يد الله (God's Hand) سوف يصطدمون بمقاربة جديدة وجريئة لتفكيك المعادلة الفكرية لأكبر حركة دينية سياسية في العالم وأشدها خطرا. ويستحسن للذين لم يقرأوا النبوءة والسياسة ، يضيف السماك، أن يعدوا أنفسهم لصدمة معرفية قد تحملهم علي إعادة النظر في المفاهيم الفكرية للأصولية المسيحية الإنجيلية في الولايات المتحدة ولدورها المؤثر في صناعة القرار السياسي الأمريكي عموما وفي الشرق الأوسط خصوصا.
ولمن لا يعرف هالسل، وحتي نبعد أي اتهامات جاهزة بخصوص الانصياع للعقلية المؤامراتية، أو الذهنية التابعة للأصولية الإسلامية التي تعشق مثل هذه المؤلفات، مادامت تعجز عن تحرير ما يحرره أمثال هالسل أو تشومسكي.. نشير إلي أن الأمر يتعلق بسيدة مسيحية بامتياز، تربية وثقافة وخلقا، وبمحررة لخطابات الرئيس الأمريكي الأسبق ليندون جونسون، وصحفية مرموقة ومؤلفة لعدة كتب أخري، ولو لم يكن الأمر كذلك، لساورنا الشك مع السماك في صحة المعلومات الخطيرة والعميقة التي ضمنتها دفتا الكتاب.
أطرف، وربما أخطر ما نطلع عليه في تقديم الكتاب، بقلم المترجم، كان تأكيده المسؤول علي أن قراءة هذا الكتاب، بل دراسته، واجب علي كل عربي مسلم أو مسيحي، وأنه يجيب عن علامة الاستفهام الكبيرة التي تلازم السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط منذ قيام إسرائيل. وهي لماذا تدوس الولايات المتحدة علي مصالحها الحيوية في المنطقة استرضاء لإسرائيل؟ وكيف ولماذا تجعل الولايات المتحدة من إسرائيل وليس من مصالحها ومبادئها العامة الأساس الثابت لسياستها في الشرق الأوسط؟ ومن الذي يعمل علي تعزيز هذا الثابت وتأكيده ورفعه إلي مستوي المقدمات؟
تقدم السيدة هالسل إجابات واضحة عن هذه الأسئلة جمعتها من سلسلة من المقابلات الشخصية التي أجرتها مع عدد من الفعاليات الدينية الأمريكية ومن المراجع الكنيسة المتعددة ومن المؤلفات العلمية لكتاب ومفكرين وصحافيين أعلام. ولذلك فإن كتابها يشكل مرجعا لا غني عنه ليس للقارئ العربي وحده، بل للقارئ الأمريكي أولا في الدرجة الأولي. ولذلك لم يكن غريبا أن يختفي كتابها الأول- النبوءة والسياسة ـ من المكتبات الأمريكية بعد وقت قصير من صدوره لقطع طريق وصوله إلي القارئ الأمريكي. ولا يعرف بعد مصير كتابها الثاني ـ يد الله ـ وإن لم يكن من غير المتوقع ألا يواجه نفس المصير، بحسب ما يشير إليه المترجم.

عقيدة هرمجيدون

أجري استطلاع للرأي عام 1998 أظهر أن مزيدا من الأمريكيين يقول نفس الشيء. وأوردت مجلة تايم أن أكثر من نصف الأمريكيين يعتقدون أن كارثة من صنع الإنسان سوف تمحق الحضارة في خلال القرن التالي. ويشير البروفيسور جون جرين إلي أن استطلاعا للرأي أجرته جامعة أكرون في عام 1996 حول الدين والسياسة أظهر هو الآخر أن 31 بالمئة من المسيحيين يؤيدون الاعتقاد بأن العالم سوف يجد نهايته في معركة هرمجيدون. وهذا يعني أن 62 مليون أمريكي يوافقون علي هذا النظام الإيماني. وكان أعلن التلفزيوني الإنكليزي فولويل إن هرمجيدون حقيقة و هي حقيقة مرعبة و إننا جزء من جيل النهاية، من الجيل الأخير . فالتاريخ سيصل إلي ذروته... إنني لا أعتقد أن أولادي سوف يعيشون كامل حياتهم. ويقول فولويل أيضا: في خلال هرمجيدون (armagedon) ستكون هناك مناوشة واحدة وأخيرة، ثم إن الله سوف يتخلص من هذا الكون، سوف يدمر هذه الأرض.. هذه السماوات والأرض . وينتهي قائلا: إن المليارات من البشر سوف يموتون في محرقة هرمجيدون . ونجد من أبرز الكهنة الذين يبشرون بهرمجيدون:
ـ جاك فان إيمب، من رويال أوك، متشيغن، الذي يقدم برنامجا أسبوعيا تنقله أكثر من 90 محطة تلفزيونية و43 محطة إذاعية أمريكية ودولية عبر موجة حول العالم.
ـ تشارلز تايلور، من هانتنغتون بيتش بكاليفورنيا، الذي يبث برنامجه اليوم في نبوءات الكتاب المقدس عبر أكثر من عشرين محطة وطنية، أما دوليا فيبث برنامجه عبر الأقمار الصناعية.
ـ ستيوارت ماك بيروني، رئيس معهد كاليفورنيا للدراسات الدينية الذي يصدر نشرة خاصة بتعليقاته.
ـ تشاك سميث، الذي يبث برنامجه عالم اليوم عبر مئات المحطات وكذلك عبر الأقمار الصناعية. وقد أنجبت كنيسته كالغاري في كوستاميسا بكاليفورنيا التي تضم 25 ألف عضو، أكثر من 600 كنيسة منتشرة في الولايات المتحدة، إضافة إلي أكثر من مئة كنيسة أخري في العالم.
ـ رأي بردبيكر، الذي يشرف علي برنامج أخبار الله ما وراء الأخبار ويصدر مجلة إضاءات علي الأخبار .
ـ بول كراوش الذي يقدم برامج عن نبوءات اليوم الآخر عبر شبكة بث ترينيتي إلي البيوت في الولايات المتحدة وعبر الأقمار الصناعية في العالم. ومن الضيوف المنتظمين في هذه البرامج هول ليندسي. كذلك فإن كراوش يقدم صباح كل يوم سبت برنامجا إذاعيا خاصا به من إذاعة لوس أنجيلوس، وينشر مجلة أخبار العد العكسي .
ـ جيمس س.دوبسون، مذيع ديني في كولورادو، ومؤسس جمعية دينية تهتم بالعائلة، يبلغ عدد المنتسبين إليها أكثر من مليوني عضو، ولها فروع في 34 ولاية. ويبلغ عدد العاملين فيها الذين يتقاضون رواتب شهرية 1300 موظف بموازنة سنوية قدرها 114 مليون دولار. وتصل برامجه التلفزيونية والإذاعة الأسبوعية إلي 28 مليون شخص.
ـ لويس بالاو، الذي لفت اهتمام جريدة نيوروك تايمز لقدرته علي تجميع عدد كبير من الجماهير، فنشرت الصحيفة صورته علي صفحتها الأولي في عام 1999 كظاهرة اجتماعية. ويقدر عدد الذين تحدث إليهم في 67 دولة حوالي 12 مليون شخص. ويقدم برنامجه التلفزيوني الأسبوعي عبر محطة تلفزة بالاشتراك، كما يقدم برنامجا إذاعيا ثلاث مرات في اليوم يبث إلي 22 دولة.

أصولية مسيحية أمريكية متجذرة

يقدر عدد الأصوليين المسيحيين في الولايات المتحدة بحوالي 50 مليونا، إنهم منتشرون في العديد من العقائد المسيحية. غير أن أشد المدافعين عن عقيدة هرمجيدون حماسة هم الذين ينتمون إلي الحركات الإنجيلية وإلي الحركات الدينية المتسلطة. وتمثل هذه الحركات في القوت الحاضر الفرع الأسرع نموا من الأصولية بين مسيحي شمال أمريكا.
لقد تجاوزت شهرة عقيدة هرمجيدون ما يسمي المعتوهين ووصلت إلي أرفع مستوي في السلطة الحكومية، وتستشهد المؤلفة علي هذا المعطي الميداني الصرف بما جاء في كتاب بما يكفي من المعاول: ريجان، بوش، والحرب النووية لروبرت شير الذي يشير إلي أن وزير الدفاع كاسبار وينبرغر سئل في عام 1982 عن مجيدون فأجاب: لقد قرأت سفر الرؤيا (أحد كتب العهد القديم). نعم، إنني أعتقد أن العالم يتجه نحو النهاية بعمل من الله كما آمل. وفي كل يوم أشعر بأن الوقت بدأ ينفد .
المعطيات الواردة في هذا المبحث القيم، تحيلنا علي ما أورده الباحث المغربي المقرئ أبو زيد الإدريسي في مبحث له يحمل عنوان: فلسطين وصراع الإدارات ، حيث يستشهد المؤلف بالذي صدر عن قنصل أمريكي سابق بالمغرب، شاءت أقدار الفضح أن تتم استضافته في برنامج تلفزي مغربي، سوف تصدر عنه زلات دبلوماسية بسبب كشفه بعض خيوط هذا الرباط المقدس بين الأمريكيين والإسرائيليين، (تسببت هذه التصريحات في صدور توبيخ رسمي حصده من لدي واشنطن قبل أن يتم عزله من منصبه): ليس بيننا وبين إسرائيل أي منافع اقتصادية حسب ما ذهب إليه القنصل، فنحن نخسر كثيرا بسبب ولائنا لإسرائيل ومعاداتنا للعرب في قضيتهم الحساسة (يقصد القضية الفلسطينية) فالسعودية- يضيف القنصل - أفضل إلينا بكثير من إسرائيل من الناحية الاقتصادية، فكيف ببقية الدول العربية !!
يبزغ بيت القصيد في التصريح التلفزي المباشر عندما يقر المسؤول الأمريكي في كلام رسمي بأن الذي بيننا وبين إسرائيل شيئا آخر، شيئا معنوي، وشيئا دينيا وشيئا خاصا: نحن نري في إسرائيل تكرارا لتجربتنا الروحية والحضارية مضيفا أن الولايات المتحدة الأمريكية جاءت إلي الأرض الجديدة من 500 عام تحمل السيف في يد والإنجيل في يد، من أجل نشر الحضارة الجديدة في الأرض الجديدة، وقبل خمسين عاما كررت إسرائيل في أرض العرب مشروعا، عندما جاءت إلي فلسطين تحمل البندقية في يد والتوراة في يد من أجل أن تقيم نفس المشروع الحضاري المشترك، إن الذي بيننا وبين إسرائيل هو القوام الحضاري المشترك والأخلاق المسيحية اليهودية أو مقومات الجبهة المسيحية اليهودية .
مؤلف الكتاب يعرج مشكورا علي مؤامرات تنظيم الحركة التدبيرية نسبة إلي كلمة تدبير، أي أن الله قد دبر هذا الكون، وأن الأمور ماضية وفق هذا التدبير، وتندرج معركة الهرمجيدون (أحد عنوانين أفلام المؤسسة الهوليودية من بطولة الممثل الأمريكي بروس ويلس) ضمن هذا التدبير، حيث يعتقد هؤلاء التدبيريون بأنها المعركة الفصل بين اليهود وحلفاؤهم من جهة، وبين أعدائهم، وهم المسلمون وحلفاؤهم من جهة أخري، وأنها سوف تنتهي بإبادة أغلب من علي الأرض وانبعاثها من جديد بنزول السيد المسيح الديان الذي من المفروض أن يجلس علي كرسي الإله لكي يكون الحكم فيقتل الأشرار ويحيي الأخيار ويخذل أعداءه .
من هذا المنطلق الكهنوتي المزيف تنقلب الرؤي عند المواطن الأمريكي، الذي يتعامل مع كل إنسان عربي يطالب بحقه في استرجاع الأراضي المحكمة من لدن إسرائيل (ولا يهم آنذاك أن يكون هذا العربي فلسطينيا أو عربيا أو مسلما)، علي أنه عدو حقيقي له، يريد إلغاء الشرط الضروري لنزول المسيح، فنحن إذن، بالنسبة للمسيحيين وبالنسبة للأمريكيين المحسوبين علي الحركة التدبيرية ، لسنا أصحاب حق نريد استرداده، وإنما أعداء نريد حرمانهم من أن يتحقق الشرط التاريخي والشرط الإلهي لنزول المسيح، ولأن المسيحي يطمح في أن ينتصر اليهودي، وعلي اعتبار أن هذا الأخير لن ينتصر إلا علي يد المسيح، والمسيح ـ كما هو مسطر في هذه النصوص المزيفة ـ لن ينزل إلا في مملكة إسرائيل فلا بد إذن من إقامة مملكة إسرائيل .

أصولية فولويل و النشوة الدينية

تشير المؤلفة، من خلال جولة عبر الأرض المقدسة بفلسطين نظمها القس فولويل، أنه ثمة اختلافا بين الأصولية التي رافقتها منذ مطلع حياتها والنظام الإيماني الذي يتمسك به رفاق الرحلة. ففي الدرجة الأولي يتمسك أتباع فولويل بفكرة عن النشوة الدينية تبقي حديثة تماما ومختلفة كليا.
ولقد اعتمدت هالسل علي أحد رفاق الرحلة، وهو مواطن من جورجيا، لفهم الدور المركزي الذي تلعبه النشوة الدينية في حياته وفي حياة الملايين غيره من الذين يشاطرونه هذه العقيدة، حيث أعرب عن اعتزازه بأن يكون مؤمنا بما هو مقدر إلهيا، (أن يكون قدريا) ـ جيري فولويل بالمناسبة هو أكثر القساوسة القدريين شهرة اليوم ـ وبالنسبة إلي هذا الشاهد، فلم يكن يجد صعوبة في فهم الكتاب المقدس، أما الآن فإن الأمر يبدو منطقيا، وذلك لأنه تعلم التمييز بين هذه العصور الزمنية، مادام الله يختبرنا. ففي كل مرحلة من المراحل الزمنية يمتحن الله الإنسان لمعرفة مدي طاعته .. ومن ضمن معاني طاعة الله وطاعة وصايا المسيح، نجد علي الخصوص، تلك الامتحانات المتعلقة بـ طاعة الإنسان لما هو مقدر، أي لوقائع محددة مما يريده الله. وهذه الوقائع تتعلق بإسرائيل. أولا، فإن الله يتوقع عودة اليهود إلي بيتهم (وطنهم) وتلك كانت الخطوة الأولي ثانيا، كان يجب أن تقوم دولة يهودية. وثالثا، إن علينا نحن ـ المسيحيين ـ أن نبشر الأمم كلها بعقيدتنا الدينية، بما في ذلك إسرائيل !!
تشكل النشوة الدينية مفتاحا لا يمكن الاستغناء عنه لفهم العقيدة الجديدة التي انبثقت كمنطق عام للأصولية الحديثة منذ أقل من 200 سنة. فطوال 1800 سنة تمسك أتباع المسيح بعقيدة تقول بعودته يوما ما إن معظم الكتابات الدينية تقول إن ذلك سوف يحدث بعد فترة من المعاناة الشديدة غير أن رجلين اثنين يتحملان مسؤولية تقديم تفسير جديد للنصوص الدينية يدعي القدرية، يقولان فيه إن المسيحيين الناجين سوف ينعمون بالنشوة الدينية الكبري قبل المحنة الكبري وهما جون داربي وسكوفيلد. فأما داربي فكان أسقفا في الكنيسة الإنكليكانية وأصبح رسولا ومبشرا بعقيدته القدرية، وذلك بعد جولات مكثفة له في أوروبة قام برحلاته التبشيرية في الولايات المتحدة حيث ترك آثارا عميقة بمن التقاهم من قادة حركة الإنجيل الجديد ومؤتمر النبوءة، مما رسم الخط الأساسي للحركات الإنجيلية وللأصولية في أمريكا الشمالية بين عامي 1875 و 1920.
كانت لداربي علاقات مباشرة وكان له تأثير قوي علي قادة إنجيليين مثل المشيخي جيمس بردكس من فيلادلفيا، وداويت مودي من شيكاغو والمؤلف الإنجيلي وليم بلاكستون.
وكذلك علي سايروس سكوفيلد الذي نشر إنجيل سكوفيلد المرجعي . وحتي أواسط عام 1880 لم يحلم أي كاثوليكي أو بروتستنتي بالنجاة من معاناة اليوم الآخر، إلي أن انتشرت تعاليم داربي وسكوفليد.
وتلقي اليوم تعاليم جيري فولويل وبات روبرتسون وجاك فإن إيمب وغيرهم من القدريين إقبالا من أولئك الذين يتوقون للاطمئنان إلي أنهم لن يعانوا لساعة واحدة، أو للحظة واحدة صعوبات تستمر لفترة طويلة.
يهمنا أكثر الوقوف مع نموذج فولويل، فقد صرح الدكتور برايز للكاتبة أن رئيس الحكومة مناحيم بيغن طلب من فولويل أن يتوجه إلي الأراضي الفلسطينية وأن يعلن للفلسطينيين أن الله أعطي الضفة الغربية إلي اليهود، وبالفعل توجه فولويل إلي هناك يرافقه المراسلون الصحافيون وحراسه الشخصيون، وأعلن وهو محاط بالمستوطنين اليهود أن الله كان لطيفا مع أمريكا لأن أمريكا كانت لطيفة مع اليهود .
وفي عام 1980 تم تكريم بيغن فولويل في احتفال كبير أقيم في نيويورك ومنحه أعلي جائزة إسرائيلية. لم يسبق لأي شخص من غير اليهود أن حصل علي هذا التكريم من قبل. وتحمل الجائزة اسم فلاديمير زئيف جابوتنسكي، اليميني المتطرف وفيلسوف العقيدة الصهيونية، وكان جابوتنسكي قد أنشأ في عام 1923 منظمة شبابية مسلحة لحمل اليهود علي الهجرة إلي فلسطين. وهو الذي أطلق منظمة الهاغانا اليهودية والتي شكلت النواة الأولي للجيش الإسرائيلي.
 
قراءة في كتاب يد الله لجريس هالسل غ
(2 من 2)
 
المؤهلون للسعادة المطلقة!
 
منتصر حمادة
بأسلوب تهكمي ساخر، نقرأ للمؤلفة: أن تقول للآخرين: إنني مسيحي أو مسلم أو بوذي أو يهودي، فإن ذلك يجعل منك واحدا. فالآخرون يتقبلونك علي أساس ما وصفت به نفسك، وعلي هذا الأساس أيضا فإننا نعتبر الناجين علي أساس ما يصفون به أنفسهم . إن جيري فولويل يقول إنه من الناجين، وكذلك روبرت باترسون، وهول ليندسي، وجيمي سواجرت، وتوماس آيس.. (وكل هؤلاء كما هو معلوم من الأسماء الثقيلة في صف الأصوليين الإنجيليين).
وغالبا ما يتحدث شاك سميث، القس المؤسس لكنيسة الفرسان في كوستاميسا بكاليفورنيا علي أنه من الناجين، وكذلك شاك ميسلر وهو رجل أعمال وخبير في الحاسوب، وجاك فإن إيمب من شبكة بث عقيدة التثليث (الثالوث)، وجيمس دوبسون من كولورادو، وهو أحد أكثر المذيعين الدينيين شهرة. ولقد أشار كل من الرؤساء جيمي كارتر ورونالد ريجان وجورج بوش إلي تجربته كمولود ثانية . وكذلك أشار إلي تجربته في ذلك تشارلز كولون الذي شارك في قضية وترجيت (قضية التنصت التي جرت في عهد الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون علي مقر الحزب الديمقراطي وأدي انكشافها إلي استقالة الرئيس نيكسون من الرئاسة الأمريكية)، والدريم كلــيفر قائد حزب بانثر (الفهود) المحظـور، وناشر مجلة هسلر لاري فلينت، والسيناتور السابق عن ولاية أوريجون، مارك هاتفيلد، وفعل ذلك أيضا، أوليفر نورث (عضو مجلس الأمن القومي الأمريكي السابق في عهد الرئيس ريجان والذي أخضع للمحاكمة والتحقيق بتهم خرق الدستور في عملية تسليح مقاتلي الكونترا في أمريكا الوسطي من أموال حصل عليها من دول نفطية عربية)، والنائب العام المستقل كينيث ستار (الذي حقق مع الرئيس بيل كلنتون في قضية مونيكا لوينسكي الأخلاقية) وكثير غيرهم من قادة الحزب الجمهوري المحافظين بمن فيهم ترنت لوت ودوم ديلاي.
في عام 1986 وصف 48 بالمائة من الجنوبيين (أي سكان الولايات الجنوبية في الولايات المتحدة) أنفسهم بأنهم مسيحيون مولودون ثانية، بالمقارنة إلي نسبة أقل قليلا في المناطق الأخري. لخطير، بحسب هالسل أن المؤمنين بعقيدة الولادة الثانية ينتمون إلي جميع الطبقات الاجتماعية والاقتصادية.
وقد أظهر أحد الاستطلاعات أن 50 بالمئة من متخرجي الكليات الأمريكية ينتظرون عودة المسيح. ولاحظ منظمو استطلاع غالوب وكاستللي في عام 1989 أن الولايات المتحدة هي تقريبا نسيج وحدها في العالم الغربي من حيث الجمع بين مستويات عالية من الثقافة ومستويات عالية من الإيمان والنشاط الديني. ولقد ذكر وليم جيمس، وهو أحد المفكرين التربويين في كتابه: نماذج التجارب الدينية أن التجربة الدينية التي تبدو تأكيدا للثقة، تأتي غالبا علي شكل إلهام فردي وشخصي، ولعل أحسن ما يمكن أن توصف به تجربة الولادة الثانية هو من خلال القصص الشخصية.
قدست المؤلفة وبشرت ودرست عقيدة القدرية إلي أن التقيت في أحد الأيام بالدكتور جيمس غراهام وهو مرب ولاهوتي عمل في التبشير في الصين. وبمجرد اطلاع جراهام إنجيل سكوفيلد بيد الكاتبة حتي بادر إلي تسفيه النظرية القدرية خطوة خطوة، حتي انهارت مثل بيت من ورق.
في البداية قال إنها نظام جديد لتفسير النبوءات، لا يزيد عمره علي 150 عاما. وهذا يعني أن كنيسة المسيح لم تأخذ بوجهة النظر هذه كما نقرؤها في سكوفيلد طوال 1800 عام. وبكلام آخر فإن المسيحية استمرت وازدهرت من دون هذه العقيدة الغريبة والخطيرة.
وعموما، نختصر أهم ما جاء في تقييم جيمس غراهام في نقض الأفكار الخاطئة التالية:
ـ إن نظام إنجيل سكوفيلد لتفسير الكتاب المقدس يقضي علي وحدة هذا الكتاب، ويقضي بصورة خاصة علي وحدة محبة الله وعطفه علي الإنسانية وعلي مدي الأجيال كلها.
ـ إنه ينتهك معني المسيح والمسيحية.
ـ إن هذا الانتهاك يتم من خلال تحول المسيحيين إلي رهائن لما يفعله يهود اليوم أو ما لا يفعلونه.
ـ إن القدرية عند إنجيل سكوفيلد تضع ليس المسيح فقط، بل اليهود وإسرائيل أيضا في مركزية المسرح. ومن خلال الاعتقاد بأن للدولة اليهودية الأولوية عند الله، يجعل من أرض إسرائيل عقيدة. بمعني أنها تضع الدولة اليهودية، وأفضليتها عند الله فوق الكنيسة وفق تعاليم رئيسها السيد المسيح.
ـ إن القدرية عند إنجيل سكوفيلد لا تجعل من المسيح ومن المسيحية وحدها رهائن، ولكنها تجعل من الله رهينة أيضا. إنها تعلم أن الله لا يستطيع أن يسمح للمسيح بالعودة حتي يقوم اليهود بدورهم الأرضي استنادا إلي سيناريو أعده سكوفيلد نفسه.
ـ يعلم إنجيل سكوفيلد أن الله وعودا أرضية للمختارين منه في الأرض اليهود ووعودا سماوية للمختارين في السماء المسيحيين . إنه فكر خاص بإنجيل سكوفيلد. ولا يمت إلي النص المقدس بصلة.
من الوثائق الرسمية التي تستشهد بها المؤلفة، نورد وثيقة صادرة عن دايل كراولي، وهو مذيع ديني في إحدي محطات واشنطن العاصمة، حيث يقول أنه يوجد في الولايات المتحدة حوالي 800 كاهن أصولي، يقدم معظمهم برامج عبر ألف محطة راديو ومائة محطة تلفزة مسيحية، والأكثرية الساحقة من هؤلاء من القدريين. أي أن معظم المبشرين الذين يطلون علي الناس من الإذاعات يرجون لعقيدة سكوفيلد. فالقدرية تمثل ما بين 10 إلي 20 بالمئة من جميع المسيحيين التابعين لكنيسة العنصرة. وبالإجمال فإني أقدر عددهم بين 25 و 30 مليونا وهم في تزايد مستمر. كما تقوم مؤسسات كبيرة ونافذة بتدريس العقيدة القدرية، بما فيها كلية اللاهوت في دالس ومؤسسة مودي الإنجيلية في شيكاغو، والكلية الإنجيلية في فيلادلفيا، والمعهد الإنجيلي في لوس أنجيلس وحوالي 300 كلية ومعهد آخر. في عام 1998 بلغ عدد طلاب المعاهد الإنجيلية أكثر من مئة ألف طالب، تتراوح نسبة القدريين منهم ومن أساتذتهم معا ما بين 80 و 90 بالمئة. وعندما يتخرج هؤلاء الطلاب يتبوأون مراكز كهنوتية ويبشرون في كنائسهم بعقيدة سكوفيلد، أو يدرسونها في مدارسهم الإنجيلية الخاصة. ومن بين الأربعة آلاف إنجيلي قدري الذين يشتركون في المؤتمر السنوي الوطني للمذيعين الدينيين، يوجد ثلاثة آلاف علي الأقل من القدريين الذين يتقبلون بثقة نظرية الكارثة المقبلة. ولكنهم لا يعانون ولو للحظة واحدة بسبب نشوتهم الدينية المبكرة.

الخطط الصهيونية لتدمير المسجد الأقصي

مهم جدا العروج علي بعض مشاهدات الكاتبة في الأراضي المحتلة، مستشهدة مثلا، بما صدر عن مرشد سياحي، وهو يشير إلي القبة والصخرة والمسجد الأقصي هناك سنبني الهيكل الثالث. لقد أعددنا كل الخطط اللازمة للهيكل حتي أن مواد البناء أصبحت جاهزة أيضا. إنها محفوظة في مكان سري، هناك عدد من المحلات التي يعمل فيها الإسرائيليون لإعداد اللوازم التي سنستخدمها في الهيكل الجديد. ويقوم أحد الإسرائيليين بنسج قطعة من الكتان الصافي لاستخدامها في ملابس كهنة الهيكل . وبعد صمت قليل أضاف: في مدرسة دينية تدعي ياشيفا اتريت كوهانيم ـ تاج الكهنة ـ وتقع بالقرب من مكان وقوفنا يقوم الحاخامات بتعليم الشبان كيف يؤدون مناسك التضحية بالحيوان
مساء ذلك اليوم، رافقت هالسل المدعو أوين، أحد المتشبعين بعقيدة القدرية، فأثارت معه اهتمامها بالمخاطر المترتبة علي مخطط تدمير الصروح الإسلامية المقدسة. فعاد أوين للقول: إن المسيحيين لن يقوموا بذلك. غير أني متأكد من أن هذه الصروح سوف تدمر ، وحتي بعد تأكيدها بأن ذلك يمكن أن يطلق حربا عالمية ثالثة. أجاب: نعم، هذا صحيح إننا نقترب من نهاية الزمن كما قلت. سيفجر اليهود الأرثوذكس المسجد، وسيثير هذا الأمر العالم الإسلامي. وستنشب حرب دينية مع إسرائيل، ما سيحمل قوات المسيح علي التدخل كان أوين يتحدث بهدوء وتؤدة وكأنه يخبرني أن الطقس سيكون ممطرا غدا.
وفي لقاء آخر جمع الكاتبة في واشنطن مع تيري ريزنهوفر والقادم من أوكلاهوما، حيث جمع أموالا لمساعدة إرهابيين يهود يخططون لتدمير الصروح الإسلامية (والتقييم لهالسل)، صرح بأنه كان يدعي باستمرار إلي البيت الأبيض خلال إدارة الرئيس ريجان، للاشتراك في لقاءات القدريين حيث كان يعتبر صاحب مبادرات منفردة. لقد تحدث ريزنهوفر بحرية عن خططه لنقل تبرعات من الأمريكيين معفاة من الضرائب إلي إسرائيل. وقد عمل في عام 1985 كرئيس للمنتدي الأمريكي للتعاون اليهودي- المسيحي. وكان يعاونه في ذلك دوجلاس كريجر كمدير تنفيذي والحاخام الأمريكي دافيد بن آمي المقرب من إيريل شارون!
وعن ريزنهوفر، وبحسب ثنايا لقاء جمع هالسل بجيمس دي لوش، وهو قس وشخصية قيادية في الكنيسة المعمدانية الثانية في هيوستن، يقول أن ريزنهوفر شخص موهوب جدا في جمع المال. حتي أنه قام بجمع مئة مليون دولار، بعض هذا المال أنفق بدل أتعاب المحامين الذين تمكنوا من إطلاق سراح 29 إسرائيليا حاولوا تدمير المسجد، بالرغم من تحريرهم كلفهم مالا كثيرا، مضيفا باعتزاز: لقد استضفت مؤخرا في بيتي في هيوستن اثنين من الإسرائيليين الذين يدرسون كيف يقومون بعملية التضحية في الهيكل الذي سيجري بناؤه .
منذ عام 1967، قام المسلحون اليهود وكان معظمهم من الحاخاميين المسلحين والجنود وطلاب المدارس الدينية بأكثر من مئة اعتداء علي الأراضي الإسلامية الأكثر قداسة. وكان في مقدمة هؤلاء شلومو جورين الذي أصبح فيما بعد رئيس حاخامات إسرائيل ففي أغسطس من عام 1967 قاد 50 مسلحا إلي هذا الموقع. وحتي عام 1999 وبعد ثلاثة عقود من الهجمات الإرهابية علي المسجد التي شنها مسلحون يهود، لم يصدر عن أي من حاخامات إسرائيل الرئيسيين أي شجب أو استنكار. ويقول أحد الصحفيين الإسرائيليين إن غياب الشجب يشير إلي أن المسؤولين الإسرائيليين علي أعلي مستوي يغطون أعمال الإرهابيين . ولاحظ الصحفي أيضا أن الحاخاميين الرئيسيين الذين يتقاضون رواتبهم من الدولة لم يدينوا علي الإطلاق العنف المرتكب ، مشيرا إلي أن عدم استنكار هذه الأعمال يدل علي تواطؤ الحكومة .
إن ثلث المستوطنين الذين التقت بهم الكاتبة جاءوا من الولايات المتحدة ومعظمهم جاء من نيويورك. ويعتبر بوبي براون من بروكلين نموذجا لهم. فقد قال: إذا كان تدمير المسجد من أجل بناء الهيكل سوف يتسبب في نشوب حرب كبري، فلتكن . إنه كالآخرين من حوله يمتشق رشاشات الجيش الإسرائيلي.
وذكرت صحيفة صوت القرية في عددها الصادر عام 1985 نقلا عن مراسها روبرت فريدمان إن مجموعات من اليهود المحملين بالقنابل كانوا سيقفزون من فوق جدار المدينة القديمة إلي ساحة المسجد . وقالت الصحيفة أيضا: لقد شيد نموذج من المسجد لإجراء التدريبات وحساب الوقت اللازم لكل حركة. كما تم صنع القنابل المحلية التي جربت في الصحراء. وأجري ميناحيم ليفي وهو قائد قوة احتياط هندسية في الجيش الإسرائيلي حساباته لتحديد الجهة التي سينهار المسجد باتجاهها بعد نسفه والمدي الذي ستصل إليه الشظايا المتطايرة. ولكنهم اعتقلوا قبل أن ينفذوا مخططهم. وفي أثناء المحاكمة عوملوا كأبطال كبار. وقد اعترف أحد الإرهابيين ويدعي إيهودا إتيزيون أن تقصير الحكومة الإسرائيلية في تطهير الموقع الإسلامي، أوجب علي أن أقوم بذلك. لم يندم، بل قال للمحكمة: إنني بريء مئة بالمئة، لأن البناء ـ يقصد قبة الصخرة ـ يجب أن يزال!!
بطبيعة الحال، لم يحكم علي أي من المسلحين بعقوبة طويلة. فالرئيس الإسرائيلي استبدل بعقوبة السجن غرامات مالية. ولم يكن المال ينقص هؤلاء المسلحين لأن الدولارات تنهمر عليهم من مسيحي ويهود الولايات المتحدة!!

بصدد تأييد يهود أمريكا لليمين المسيحي

يقدم ناثان بيرلموتر من عصبة مقاومة الافتراء التابعة (لمنظمة) بناي بريث (وهي منظمة يهودية متطرفة) شرحا واضحا حول أسباب تأييد يهود أمريكا لليمين المسيحي. فيقول أولا: يشهر أنه بكيفية ما يشكل نموذجا لليهودي الأمريكي من حيث إنه يقيس كل قضية في حياته بمقياس وحيد: هل هي في مصلحة اليهود؟ فإذا كان الجواب عن السؤال كافيا انتقل بعد ذلك إلي الأمور الثانوية.
بالنسبة لموضوع جيري فولويل، فإن علي اليهود الليبراليين دعمه لأنه يدعم إسرائيل. تلك عند بيرلموتر القضية الأساسية. قد لا يوافق اليهود الليبراليون علي سياسة فولويل المحلية بشأن تعزيز الترسانة النووية، والإجهاض، والصلاة في المدارس، غير أن بيرلموتر يعتبر ذلك كله مجرد قضايا ثانوية. فهو يقول في كتابه اللاسامية الحقيقية في أمريكا : يستطيع اليهود أن يتعايشوا مع الأولويات المحلية لليمين المسيحي علي الرغم من اختلاف وجهة الليبراليين اليهود معهم اختلافا جوهريا، وذلك لأن هذه القضايا كلها ليست في مستوي أهمية إسرائيل . كما يعترف بيرلموتر بأن الأصوليين الإنجيليين يفسرون النص الديني علي أنه يقول إن علي جميع اليهود الإيمان بالمسيح أو القتل في معركة هرمجيدون، ويقول: في الوقت الحاضر نحتاج إلي جميع الأصدقاء لدعم إسرائيل... فإذا جاء المسيح، يومذاك نفكر بالأمر. أما الآن فلنمجد الرب ولنرسل الذخيرة (إلي إسرائيل بالطبع).

تحالف الصهاينة مع اليمين المسيحي

إن السياسة هي أكثر أهمية من القيم الروحية . ولذلك يقول الحاخام الإصلاحي ألكسندرم. شيندلر رئيس اتحاد المؤتمرات العبرية الأمريكية: إن معظم القادة اليهود علي استعداد للتسامح في كل شيء طالما أنهم يسمعون كلاما طيبا عن إسرائيل . ولقد ذهب جاك تورزايمر، المدير التنفيذي للفرع الأمريكي في المنظمة الصهيونية العالمية، إلي أبعد من ذلك عندما قال إنه من الطبيعي أن يتعانق الصهيونيون مع اليمين المسيحي. ذلك أن المتطرفين في الجناح اليميني هم حلفاء طبيعيون للصهيونية وليس الليبراليون .
إذا كان روبرتسون لم يقاتل في الحرب، فإن مواطنين يهود أمريكان لبسوا ملابس الجنود الإسرائيليين وقاتلوا إلي جانبهم. ويقول الكاتب اليهودي إسرائيل شاحاك: إن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تتمتع بامتياز يسمح لمواطنين أمريكيين أن يقاتلوا معها في حروبها . يستطيع اليهود الأمريكان الحصول علي إذن من الإدارة الأمريكية للتطوع والخدمة في الجيش الإسرائيلي، وعلي الرغم من أن عددا كبيرا من هؤلاء اليهود الأمريكان سارع للتطوع في أثناء غزو لبنان في عام 1982، فإن الرقابة الإسرائيلية حظرت أي ذكر لهم مما جعلهم غير منظورين للإعلام الأمريكي.
في العاشر من نيسان (أبريل) 1997، نشر القدريون المسيحيون إعلانا مؤيدا لإســـرائيل في صحيفـة نيويورك تايمز، واستخدموا عبارات من الكتاب المقدس للتأكيد علي أن القدس هي العاصمة الروحية والسياسية للشعب اليهودي وحده طوال ثلاثة آلاف عام . ووقع علي الإعلان بات روبرتسون، ورالف ريد رئيس التضامن المسيحي، وأن ماكتير عن منظمة الطاولة المستديرة الدينية، إضافة إلي فولويل بطبيعة الحال.
في عام 1998، جمع جون هاجي، وهو كاهن قدري من سان أنطونيو، مليون دولار من التبرعات لمساعدة اليهود السوفييت علي الاستيطان في الأراضي الفلسطينية. وعندما سئل هاجي عما إذا كان يدرك أن عمله يتناقض مع القانون الدولي أجاب: أنا عالم بالكتاب المقدس ولاهوتي. ومن منظاري فإن قانون الله يعلو فوق قانون حكومة الولايات المتحدة ووزارة الخارجية الأمريكية .

شرعنة المساعدة الأمريكية لإسرائيل

وثيقة قيمة أخري وردت في الكتاب، تعود لريتشارد كورتيس، متقاعد من وزارة الخارجية ورئيس تحرير تقرير واشنطن عن شؤون الشرق الأوسط نقرأ فيها: نحن ـ دافعي الضرائب ـ نقدم إلي دولة إسرائيل الصغيرة أكثر من 6 مليارات دولار كمساعدات خارجية وعسكرية في العام. إضافة إلي الملايين من دولارات دافعي الضرائب ترسل إلي إسرائيل عبر أجزاء أخري من الموازنة الاتحادية .
لقد كانت المساعدات الأمريكية لإسرائيل علي الدوام موضوعا حساسا. فأعضاء الكونجرس لا يذكرون أبدا حجمها الكامل. إذا فعلوا ذلك، ربما تتساءل الدوائر الانتخابية لماذا تتلقي إسرائيل من المساعدات الاتحادية أكثر مما تحصل عليه الولايات الأمريكية التي تقاربها في عدد السكان الذين يدفعون الضريبة إلي الحكومة الاتحادية.
تشير الكاتبة إلي أن رئاسة رونالد ريغان ومعـــه جورج بوش، اللذين يدين كل منهـــــما بانتخابه لليمين المسيحي الجديد، مهدت بشكل كبير لنمو مثمر في العلاقة الكهنوتية بين الطرفين. ويقول جيفري هادن الأستاذ في جامعة فيرجينيا إن قوة اليمين المسيحي أصبحت واضحة بصورة خاصة خلال إدارة ريجان . وإن بناء التحالف المسيحي بدأ ويتعزز مع المبشرين القدريين في الإذاعات ومحطات التلفزة، وكذلك مع الملايين من أتباعهم .

بصدد خرافات العقيدة القدرية
اتسعت شهرة القدرية، وهي نظام إيماني جديد نسبيا يقل عمره من 200 سنة ـ في السنوات الأخيرة اتساعا ملحوظا. وهناك عدة صفات أساسية للقدرية نذكر منها علي الخصوص:
ـ هؤلاء الذين يبشرون بعقيدة هرمجيدون هم لاساميون. فجيري فولويل وغيره من القدريين يبدون حبا جامحا لإسرائيل. لا أحد ولا حتي الإسرائيليين يعلنون بصراحة أكثر عن تأييدهم للدولة اليهودية بلاقيد أو شرط. غير أن دعمهم لإسرائيل لا ينطلق من شهور بالذنب بسبب اضطهاد سابق ارتكبوه، أو حتي من تعاطف مع اليهود الذين عانوا خلال المحرقة ـ الهولوكوست ـ إنما ينطلق دعمهم من قاعدة أخري وهي أنهم يريدون أن تقوم إسرائيل في مكان ليكون هذا المكان محطة نزول المسيح في مجيئه الثاني. وفي الوقت نفسه فإن فولويل وغيره من القدريين يتحدثون باحتقار عن اليهود كيهود.
ـ ينظر القدريون نظرة ضيقة الله وللملايين الستة من البشر علي الأرض. إنهم يعبدون إلها قبليا لا يهتم إلا بشعبين فقط هما اليهود والمسيحيين. ويقولون إن كل ما هو مهم لهم كمسيحيين يتمحور حول إسرائيل. كما أنهم يتمسكون بفكرة تقول إن الله وضع اليهود، الذين يبلغ عددهم الآن حوالي 14 مليونا، علي الملايين الخمسة الباقون من البشر فإن شاشة الرادار الإلهي لا تسجل وجودهم إلي أن يدعوهم الله للتقدم إلي محرقة هرمجيدون.
مسك الختام، وإن كان لا يبدو مسكا، نتركه لستيفن أولبري مؤلف مناقشة النهاية الكارثية : إن القضية الحقيقية هي أن الكيفية التي يجري فيها تفسير نبوءة نهاية الزمن تكون كل توقعاتنا، بحيث إنها تجعل الحرب النووية تبدو تحقيقا شريرا لقدر إلهي .
كان محقا محمد السماك، وإلي أبعد الحدود، عندما أشار في تقديمه لهذا الكتاب الرائع إلي أن قراءة هذا مبحث غريس هالسل واجب علي كل عربي مسلم أو مسيحي.
نعتقد جازمين أن الأمر كذلك.

ہ غريس هالسل: يد الله: لماذا تضحي الولايات المتحدة بمصالحها من أجل إسرائيل؟ . ترجمة محمد السماك. دار الشروق. القاهرة. الطبعة الثانية. 2002.
ہہہ
عناوين فرعية:
ـ يد الله كتاب يجيب عن علامة الاستفهام الكبيرة التي تلازم السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط منذ قيام إسرائيل
ـ 50 بالمئة من متخرجي الكليات الأمريكية ينتظرون عودة المسيح
ـ عقيدة القدرية عند إنجيل سكوفيلد تضع اليهود وإسرائيل في مركزية المسرح. ومن خلال الاعتقاد بأن للدولة اليهودية الأولوية عند الله، يجعل من أرض إسرائيل عقيدة
ـ يوجد في الولايات المتحدة حوالي 800 كاهن أصولي، يقدم معظمهم برامج عبر ألف محطة راديو ومئة محطة تلفزة مسيحية، والأكثرية الساحقة من هؤلاء من القدريين
ـ إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تتمتع بامتياز يسمح لمواطنين أمريكيين أن يقاتلوا معها في حروبها.

كاتب من المغرب
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يومي 21 و 22  أوت 2003)

Accueil

 

22aout03
Mesure d'audience et statistiques
Classement des meilleurs sites, chat, sondage 22aout03
قراءة 310 مرات